كيف تفاعل السوريون مع إعلان مجلس الشعب فتح باب الترشح لانتخابات الرئاسة ؟

قاسيون_سوشال

توالت ردود الفعل الساخرة على مواقع التواصل الإجتماعي بعد إعلان مجلس الشعب التابع للنظام السوري عن موعد إجراء الإنتخابات الرياسية وفتح باب الترشح لمن يرغب في خوضها.

وقال رئيس مجلس الشعب حمودة صباغ، الأحد، إن باب الترشح للانتخابات سيفتح يوم غد الاثنين في 19 إبريل/ نيسان الجاري، وتنتهي يوم الأربعاء في 28 من الشهر ذاته ، داعياً السوريين في الداخل والخارج للمشاركة في انتخابات الرئاسة، وحدد موعد الاقتراع  في الخارج يوم الخميس في 20 مايو/ آيار القادم.

وبحسب الدستور الذي صاغه بشار الاسد في العام 2012 ، يشترط أن يحصل طالب الترشيح على تأييد خطي من 35 عضواً على الأقل من أعضاء مجلس الشعب، ولا يجوز لعضو مجلس الشعب أن يمنح تأييده إلا لمرشح واحد.

وفي إطار ردود الفعل كتب الصحفي السوري "بسام رضوان" على صفحته الشخصية في "فيسبوك" معلقا على الخبر : "الحمدلله.. الله عوض صبر السوريين خير مع الإعلان اليوم عن انطلاق الاستحقاق الرئاسي في بلادهم..العالم يقف مذهولا من عمق الديمقراطية وتجذّرها في سورية!"

أما " نضال معلوف" مسؤول موقع سيريانيوز فقال: "كل عمرنا بننتخب الرئيس ليصير رئيس ! بيكون رئيس وبيضل رئيس وكاننا شعب مالو عازة ولا كأننا موجودين .. كل شي كان بدنا ياه نجيب رئيس ما كان قبل رئيس .. شوفو شو صار فينا! راحت البلد وضل الرئيس رئيس.

من جهته كتب "Bave Ari" اذ لم تستحي افعل ما شئة الك عين بدك ترشح نفسك كا رئيس مافيك تئمن ربطة خبز للشعب بعض كل هل قتل ودمار وتهجير ومعتقلين.

وقال "بسام حسام الدين" نحن صحيح خسرنا النفط لامريكا و الغاز للروس و الفوسفات لإيران و الشمال لتركيا و الجولان لإسرائيل بس كسبنا سيادة الرئيس الله يحفضه.

وذهب "عماد سي" إلى القول: التصويت سري مين يسترجي يرشح حالو واذا حدا تورط ورشح حالو يروح لبيت خالتو واذا في حدا رشح حالو يكون من طرف النظام حتى يقولو للعالم في ديمقراطية.

يُذكر أنه في عام 2014 أجريت أول انتخابات رئاسية في سوريا وفقاً لدستور 2012، بمشاركة مرشحين اثنين، حيث كانت أول مرة تعقد فيها انتخابات بصيغة مختلفة عن الاستفتاء على مرشح واحد كما جرت العادة خلال العقود الفائتة.