معهد واشنطن: إيران تستعد لغزو مناطق قسد

قاسيون_رصد

كشف تحليل لمعهد "Washington" الأمريكي، أن التغلغل الإيراني في العشائر العربية المتواجدة في سوريا على مختلف الأصعدة عسكريا وسياسيا واقتصاديا.

وجاء في التقرير أن إيران تبني نفوذا عسكريا واجتماعيا واقتصاديا بين العشائر السورية الشرقية التي تستعد لغزو المناطق التي تسيطر عليها قوات سوريا الديمقراطية في حالة انسحاب الولايات المتحدة.

وأشار إلى أنه بالرغم من الاهتمام الإعلامي الذي تحظى به مليشيات إيران في سوريا لم تُطرح مواد تُذكر حول استراتيجية إيران المستمرة لإقامة علاقات مع العشائر العربية في المنطقة الشرقية من البلاد.

وحذر من أن هذه المليشيات مدربة ومستعدة لأي انسحاب أميركي من مناطق "قوات سوريا الديمقراطية" لتنتزع هذه الأراضي من قوات "قسد".

واضاف أنه من خلال توطيد الألفة مع عشائر المنطقة الشرقية في سوريا، تحاول إيران دعم نظام الأسد واكتساب النفوذ ضد القوات الأمريكية و"قسد" شرق الفرات. حيث تأمل طهران بهذه الطريقة أن ترسّخ وجودها في شرق سوريا، لأنها تعتبر تلك المنطقة صلة وصل استراتيجية بين مناطق نفوذها في لبنان والعراق.

وإلى جانب الجهود العسكرية المتعلقة بالميليشيات العشائرية في سوريا، لجأت إيران أيضًا إلى الأدوات الاجتماعية في تواصلها مع العشائر، حيث عملت على المستوى الشعبي لكسب النفوذ بين أفراد العشائر.

ولفت إلى أن إيران كثفت بحسب المعهد جهودها لتشييع العشائر، وتركزت بشكل خاص في محافظة دير الزور لكنها امتدت إلى الأماكن الأخرى من شرق سوريا. واستخدمت إيران المقامات الدينية كمراكز تبشيرية لإقناع السكان المحليين باعتناق المذهب الشيعي.

مضيفاً أن إيران سعت إلى تعزيز الجوانب الاجتماعية والعسكرية عبر استخدام الحوافز المالية للحفاظ على وجود طويل الأمد لها في شرق سوريا. واستغلت إيران الحرمان والفقر الناجمين عن الحرب في المجتمعات العشائرية في سوريا، لتدعم اليوم أكثر من 12 جمعية خيرية في شرق سوريا لتحقيق مخططاتها.

وطالب المعهد صانعي السياسات الأمريكيين إلى أخذ هذه التهديدات على محمل الجد، مشيرا أن إيران زودت الميليشيات بالتدريب والأدوات المادية اللازمة للاستحواذ على المناطق الخاضعة لسيطرة "قسد" في حال انسحاب الولايات المتحدة من المنطقة.