عشائر البوكمال تطالب بإستقلال المنطقة إدارياً وتهدد قسد بالإضراب الشامل

قاسيون_متابعات

أكدت مصادر محلية أن حقل العمر النفطي شهد لقاء بين وجهاء عشائر "البوكمال جزيرة" وأعضاء قيادة "إقليم دير الزور" الأحد الفائت، وذلك عقب استنكار "مجلس عشائر البوكمال" سياسة الإقصاء بحق مناطقهم من قبل "الإدارة الذاتية".

وذكرت شبكة "فرات بوست" المحلية، إن المجلس أدان خلال اللقاء الفساد المستشري في المؤسسات التابعة للإدارة الذاتية، وطالب بتمثيل حقيقي واعتبار المنطقة مستقلة إداريا أسوة بباقي المناطق.

وأشارت الشبكة إلى أن بيان المجلس حذر من تنفيذ إضراب شامل لأبناء المنطقة من المدنيين والعسكريين في حال عدم الاستجابة لمطالبهم.

وأضافت أن الاجتماع خرج بقرارات من بينها "تعليق عمل اللجان المشكلة حديثا، وتسيير أمور عمل اللجنة فقط وإعادة تشكيلها من جديد، وعقد اجتماعات موسعة مع المناطق كافة لمناقشة تشكيل اللجان حسب عدد السكان".

ونوهت أنه من بين القرارات أيضا المطالبة بتفعيل عمل الكانتونات بشكل رسمي، وإدارة المناطق من قبل الكانتون وتقديم ما يلزم للقيام بعملهم الإداري، فضلا عن إعادة هيكلة الهيئة الرئاسية لمجلس دير الزور المدني حسب الاستراتيجية التي توافق مصلحة الإقليم، وتمثيل المناطق في المؤسسات والمديريات في دير الزور.