بالفيديو: إنتقادات بالجملة لرئيس حكومة النظام بعد جدال حاد مع صحفي موالي

قاسيون_سوشال

أثار الإعلامي الموالي "رضا الباشا" جدلاً كبيراً، بعد تداول فيديو يُظهر نقاشه مع رئيس حكومة النظام السوري "حسين عرنوس"، حول الواقع الكهربائي في محافظة "حلب"، خلال زيارة رسمية يقوم بها وفد حكومي على رأسه "عرنوس" إلى المدينة.

وظهر في الفيديو المتداول في فيسبوك، جدل حاد بين "الباشا" و"عرنوس"، إذ أكد رئيس الحكومة أن كل المحافظات مظلومة بالكهرباء وليس فقط حلب.

ورد "الباشا"، إن مدير مؤسسة التوزيع والنقل الكهربائي "فواز الظاهر"، خرج قبل أيام وأكد في تصريح إذاعي أن برنامج التقنين الكهربائي المتبع حالياً، 4 بـ2 بكافة المحافظات التي ذكر اسمها دون أن يأت على ذكر مدينة حلب.

إلا أن رئيس الحكومة طالب "الباشا" بسؤال النواب، ليقول له إنه ليس نائباً، فيرّد رئيس حكومة النظام: "اسألن بس رجعوا، مانن ممثلينك، ولا كمان ما بتعترف عليهم"، ما دفع بالـ"الباشا" للرد: "سيادة الرئيس لا تقولني كلام ما قلتو".

وعاد الجدل حول تصريحات "الظاهر"، ليقول رئيس الحكومة: "كل واحد يضب تصريحاتو، إذا واحد صرح كلام مانو مسؤول عنو ومو صحيح مع احترامي الو، ماعنا ولا محافظة 4 بـ2 من 20 يوم لهلا بمافيها العاصمة"، لينتهي الفيديو عند هذا الحد، دون معرفة كيف انتهى الحوار بين "الباشا" و"عرنوس".

الفيديو أثار حفيظة العديد من المتابعين وردود فعل غاضبة حول طريقة تعامل رئيس حكومة النظام مع الصحفي الموالي نذكر منها:

كتب صاحب حساب "اليل لغاضب" على الفيسبوك قائلاً: انت يا سيادة رئيس مجلس لوزراء انت عندك بتنقطع لكهربا انت وغيرك من هل مسؤولين وباقي شعب مو حقون فعلن انتم بين قوصين ( ).

أما المتابع "Omar Marouf" فكتب "مازال حوارنا حوار الطرشان...حتى الان لا نسعى الى سماع الاخر وان نرتقي بالعمل لامال هذا الشعب العظيم...ماذا تمخض عن الزيارة؟؟؟!!..اهتمو بالعنصر البشري قبل اي شيئ اهتمو بهذا الشعب الصامد وساعدوه على صموده.

وقال "Ahmad Alshamli" ساخراً: ههههه الا شوي بدو يقوم يقتلو للصحفي ...لسى ماتغيرت هلعقلية مع انو الصحفي رضا كتير كان محترم بتقديم مداخلته ...بس برافو رضا جد برافو.

في حين كتبت "Lina Dayoub" اذا بهالزمان طلع صحفي يسأل اتحملو يارئيس الحكومة ليش لتعصب، ومليح انك حكيت عن تصريحات الوزراء ياريت تصدر امر اداري يمنع التصريحات.

وقالت "Alaa Rajb" مو معقول الأسلوب يلي لسه بيستعملوه المسؤولين عنا بالحكي مع الناس وكأنو هو صار أعلى رتبة من باقي البشر وكأنو هو من حقو يحاسب العالم ويغلط بحقن وهو خابصير حدا يحاسبو والمفروض يصير العكس والمفروض يتحاسب بغض النظر عن منصبو على هالأسلوب بالتعامل مع الصحفي.

من جانبه كتب المتابع "Kisar Sisar" هكذا هم (البعثيون )دائما وأبدأ لايقبلون اي نقاش ، فرض الأمر الواقع ، وهذا الذي دمر سوريا ، وهم يسيرون على خطاهم بشكل عنجهي دون أخذ العبر.

وقالت "Alex Ban" هاد حرام يكون رئيس وزراء...للأسف طريقة تعامله مع الصحفي جداً معيبة و أسلوب حكيه لا يتناسب مع مركزه.

كالعادة لا يوجد عنده حلول او أرقام عن الواقع الكهربائي في المحافظات في ملف يعتبر من أساسيات حياة المواطن السوري...لا يملك سوى سياسة الإسكات و التهرب من المسؤولية.

يذكر ان مواطنون في محافظة "حلب" السورية، أطلقوا حملة عبر فيسبوك منذ نحو أسبوع، طالبوا خلالها بإيقاف الأمبيرات، ومساواة المدينة مع باقي المدن السورية بالتقنين الكهربائي، عقب تصريحات لـ”الظاهر” قال فيها إن برنامج التقنين موحد بكل المحافظات السورية، ما أثار جدلاً بين أهالي المدينة الذين وفق تعبيرهم تأتيهم الكهرباء ساعة واحدة كل 13 ساعة.