مخطط جديد لقوات النظام وروسيا يستهدف مدينة جاسم بدرعا

قاسيون_متابعات

زعمت الشرطة الروسية وجود خلايا تابعة لتنظيم الدولة "داعش" يعملون على استهداف قوات النظام وشخصيات مقربة منها، وذلك في إطار إحكام قوات النظام القبضة الأمنية على منطقة الجيدور، جنوب سوريا.

وقال موقع "تجمع أحرار حوران" بأن شخصيات قيادية سابقة في الفصائل الثورية بينهم قيادي حالي في اللواء الثامن المدعوم روسياً عقدوا اجتماعا أمس الاحد، مع دورية من الشرطة العسكرية الروسية في مدينة جاسم شمالي درعا.

وأضاف الموقع إلى أن عناصر أمنيين من قوات النظام، قدموا مع الشرطة الروسية لمدينة جاسم لمراقبة الاجتماع وإيصال ما يجري لضباط النظام ليستبعدهم جنرالاً روسياً قبيل بدء الاجتماع.

وأشار إلى أن الشرطة الروسية أبلغت قياديي منطقة الجيدور برسائل ضباط قوات النظام، بوجود خلايا من تنظيم "داعـش" في مدينة جاسم يعيشون بين أهلها ويقومون باستهداف عناصر من قوات النظام وشخصيات مقربة من الشرطة الروسية الشيء الذي اعتبره القياديون تمهيداً من قبل النظام لإحكام القبضة الأمنية على منطقة الجيدور بذريعة وجود عناصر من "داعش".

ولفت إلى أن القياديين السابقين في الفصائل الثورية نفوا خلال الاجتماع وجود أية خلية تنتمي لتنظيم داعش في المدينة، وأكدوا للشرطة الروسية أن أبناء المنطقة هم من حاربوا التنظيم منذ أعوام قبل قدوم الروس إلى سوريا وإلى المحافظة.

ويعتبر هذا الاجتماع هو الثاني مع الشرطة الروسية في مدينة جاسم منذ اغتيال عضو اللجنة المركزية "ياسر الدنيفات" الملقب بـ"أبو بكر الحسن" في 12 تموز 2020.

يذكر أن مدينة جاسم شهدت، منذ سيطرة نظام الأسد على المنطقة في تموز 2018، عدداً كبيراً من عمليات الاغتيال التي طالت قياديين وعناصر سابقين في الفصائل الثورية وأعضاء من اللجنة المركزية ومتعاونين مع الأجهزة الأمنية التابعة للنظام.