سخرية واسعة من تبريرات النظام بعد العثور على قدم بشرية في جرمانا

قاسيون_سوشال

أثارت تبريرات الشرطة التابعة لحكومة النظام، حول ما وصلت إله التحقيقات فيما يخص القدم التي عثر عليها الاهالي في "جرمانا" بمدينة بدمشق، يوم أمس الأحد، مرميةً في إحدى الحاويات جدلاً كبيراً وسخرية على مواقع التواصل الإجتماعي.

وكانت شبكة "صدى العاصمة" نشرت على صفحتها على فيسبوك، مقطع فيديو تداوله ناشطون، ويظهر عثور الأهالي على قدم بشرية في إحدى حاويات القمامة في حي الحمصي بالقرب من المسجد الجديد في مدينة "جرمانا" بدمشق العاصمة.

وأضافت الشبكة أن قوات الشرطة التابعة لوزارة الداخلية في حكومة النظام، فتحت تحقيقاً بالحادثة، لتعلن بعد دقائق، أنّ القدم تعود لأحد المرضى الذين بترت قدمهم في أحد مشافي جرمانا، الأمر الذي لاقى استهجاناً كبيراً وسخرية من هذه التبريرات لدى السكان ومتابعي مواقع التواصل.

وقد أكد أحدهم أنّ الشرطة تكذب، وأنه من المعروف أنّ المشافي تسلّم ذوي المريض أي عضو يبتر من جسد المريض، ليتم دفنه في الأرض.

بعض المتابعين، اعتبر أنّ الأمر لو صح، فهو قمة في اللاإنسانية، فكيف يرمى عضو بشري في حاوية قمامة بين السكان؟!

فيما شبّه بعضهم المشفى الذي يمكن أنّ يكون قد ارتكب هذا العمل بالمسلخ البشري.

وكتب "أشرف منذر" يا باطل وين صرتي يا بلدي..والله ستحت موزمبيق و السنغال و تشاد و النيجر ولا حتى الفلبين يصير فيهن هيك شي.

أما "Aaida Kassem" فكتبت على الفيسبوك، في حلقه مفقوده بالقصه لان ما في مشفى الحمصي قرب الجامع هذا اولا وثانيا نفايات المشفى مو هيك بتنرمى بحاويات القمامة.

وقال "Mounzer T Mounzer" وين في مشفى بحي الحمصي قرب الجامع ؟؟؟ واقرب مشفى للجامع بالحمصي بتبعد كيلومتر واحد على الاقل.... مو منطقي ولا واقعي هالكلام .

في حين كتب المتابع "ايهم" هذا الكلام غير صحيح ولايوجد مشفى قريب حتى ان الشرطة لم تحقق في الحادثة وانما خلال دقائق تبين معهم ان أن من ألقى القدم في الحاوية هي المشفى...هل هذا الكلام واقعي...يجب تحري الامر جيداً والبحث عن الحقيقة وأجزم أنا هناك جريمة خلف الموضوع.

يذكر أن مناطق سيطرة النظام السوري تعيش حالة من الفلتان الأمني، حيث يوجد العديد من الميليشيا الموالية للنظام المنتشرة في كافة الأحياء، وقد ارتفعت نسبة جرائم القتل والسرقة والسطو المسلح بشكل ملحوظ خلال السنوات الاخيرة.