بحار سوري يعيش منذ 4 سنوات على متن سفينة مهجورة يناشد لمساعدته

قاسيون – رصد بثت هيئة الإذاعة البريطانية "BBC" أمس الأربعاء 7 نيسان، تسجيلات مصوّرة بثّها بحّار سوري يعيش وحيداً على متن سفينة شحن بضائع "مهجورة" عالقة في مصر منذ أربع سنوات.وقالت إن  البحار السوري "محمد عائشة" يعيش وحيداً في سفينة " أم في أمان" منذ شهر أيار/ مايو عام 2017، حين احتجزت السلطات المصرية السفينة بسبب انتهاء صلاحية معدّاتها وشهادات سلامتها، حيث عيّن "عائشة" حارساً قضائياً على السفينة المذكورة. وأضافت وعلى اعتبار أنّ "عائشة" هو كبير ضباط السفينة، عيّن بصفة الحارس القضائي عليها، وتوجب عليه ألاّ يغادرها على الإطلاق، وهو يذهب سباحة إلى الشاطئ كل عدة أيام بهدف قضاء بعض حاجاته، ثم يعود.ويقول البحار السوري حسب ما رصد موقع جسر المعارض  : "وقعّت على الحكم دون أن أعرف معناه، وتركت السفينة هنا دون وقود، وصادرت السلطات المصرية جواز سفري السوري، لذلك لا أستطيع مغادرة السفينة حتى تباع أو لحين إيجاد بديل لي". وحين سؤاله عن وضعه المعيشي على ظهر السفينة، قال "عائشة": "أنا بخير، الحياة هنا تبدو وكأنك عالق في سجن انفرادي منذ أربعة أعوام، يمكنك رؤية بعض الفئران وأحياناً الكثير من الحشرات مثل الذباب والناموس، ولا يمكنك رؤية أي شيء أو سماع أي صوت".وأضاف "محمد"، أنّ أكثر ما يفتقده هو عائلته: “فقدت أمي منذ عامين ولن تتمكن من رؤيتي مرة أخرى، بسبب هذه السفينة الملعونة، كل ما أريده هو أن أعود إلى منزلي وعائلتي.