ماسبب مساهمة واشنطن في علاج أسماء الأسد من السرطان؟

قاسيون_وكالات

أعلنت وكالة أسوشيتد برس أن الولايات المتحدة ساهمت في علاج زوجة رئيس النظام السوري أسماء الأسد من السرطان في محاولة من لإبداء النوايا الحسنة مع النظام السوري قبل الشروع في محادثات تحرير الرهائن الأمريكيين المحتجزين في سوريا.

وقالت الوكالة أن حليف الولايات المتحدة في المنطقة قدم المساعدة في علاج أسماء الأسد من السرطان، حسب وصف المسؤول البارز بمكافحة الإرهاب في البيت الأبيض، كاش باتيل، والذي كان حاضرا في المفاوضات.

ولفتت إلى أن حكومة النظام السوري أعلنت أن أسماء الأسد تعافت من سرطان الثدي في آب 2019 قبل أن تنطلق المحادثات.

وأضافت الوكالة أنه رغم ذلك، فإن زيارة المسؤولين الأمريكيين التي جرت إلى سوريا العام الماضي لإطلاق سراح المعتقلين الأجانب كانت غير مثمرة في نهاية المطاف بسبب سلسلة من الشروط التي من شأنها إعادة تشكيل سياسة واشنطن تجاه دمشق بشكل أساسي.

وأشارت إلى أن النظام السوري طالب الوفد الأمريكي برفع العقوبات وانسحاب القوات الأمريكية من سوريا واستعادة العلاقات الدبلوماسية الطبيعية.

وتوهت إلى إن النظام السوري لم يقدم معلومات ذات مغزى عن مصير ومكان الجندي السابق في البحرية الأمريكية والمصوّر الصحفي، أوستن تايس والمختفين الآخرين.