تهديدات عنصرية تجبر عائلة سورية على مغادرة منزلها في بريطانيا وطلب إعادتها إلى سوريا

قاسيون ـ رصد

اضطرت عائلة سورية، في بريطانيا، إلى تغيير مكان إقامتها بعد ساعات من توفير منزل لها بسبب تعليقات تحمل الازدراء إلى جانب تهديدات.

وقالت صحيفة "ميرور" إن العائلة المكونة من ثلاثة بالغين وستة أطفال، وضعت الآن في فندق بعد أن اضطروا لمغادرة المنزل الذي وفره لهم المجلس البلدي في مدينة ستوك البريطانية، كبرى مدن ستافوردشير غرب وسط إنكلترا.

وأشارت إلى أن العائلة تلقت تهديدات من قبل عائلة بريطانية مجاورة بعد أن طلب الوافدون الجدد من البريطانيين خفض صوت الموسيقى.

وأوضحت أن إحدى المنظمات تكفلت عقب الحادثة بمساعدة طالبي اللجوء السياسي ووفرت المسكن لأفراد العائلة السورية التسعة. وقال مسؤول المنظمة إن العائلة السورية أصيبت بالإحباط لدرجة أنها طلبت إعادتها إلى سوريا.