مؤتمر القبائل والعشائر السورية في رأس العين يؤكد على وحدة الأراضي السورية

 قاسيون ـ خاص

عقد مجلس القبائل والعشائر السورية مؤتمره الثالث يوم الثلاثاء في قرية "العدوانية" غرب مدينة "رأس العين" ضمن منطقة "نبع السلام" شمالي الحسكة.

وأفاد مراسل قاسيون من المؤتمر ، أن الحضور تجاوز الـ 4 آلاف شخص يمثلون 132 عشيرة من مكونات المنطقة إلى جانب مندوبين منظمات المجتمع المدني والتيارات السياسية ووفود من الائتلاف وهيئة المفاوضات العليا والحكومة المؤقتة ومؤسسات الجيش الوطني.

وجاء في البيان الختامي إن انعقاد المؤتمر في "العدوانية" تزامناً مع الاحتفال بالذكرى العاشرة لاندلاع الثورة السورية يأتي تأكيد اعلى ضرورة مشاركة مجلس القبائل والعشائر في الحياة السياسية مشاركة فعالة، والمساهمة في القضاء على الاستبداد من جذوره. والمشاركة في الاستحقاقات السياسية القادمة.

وأكد المؤتمرون على وحدة سوريا أرضا وشعبا، وعدم قبولهم بأي طرح يؤدي إلى تقسيم البلاد، ودعوا إلى دحر الحركات الانفصالية وعلى رأسها حزب "الاتحاد الديمقراطي" (PYD) وأجنحته العسكرية، على حد وصف البيان.

ورفض المجتمعون المشروع الإيراني الذي يتخذ من دير الزور مركزا له والهادف إلى التشييع الممنهج في المنطقة وإذكاء الخلافات والشقاق بين القبائل والعشائر في سبيل ذلك، داعين لخروج كل القوى الإرهابية والمليشيات الطائفية والقوات الأجنبية المعادية للشعب السوري من سوريا، وفق البيان.

 كما رفضوا قرارات التجنيس التي أخلت بالتوازن المجتمعي، معربين عن رفضهم القطعي لعمليات التغيير الديموغرافي.

وأدان البيان استهداف "الاتحاد الديمقراطي" رموز وزعماء العشائر في مناطق شرق الفرات وممارسات التهجير القسري والتجنيد الإجباري واستبدال مناهج التعليم، وحذروا من عمليات التغيير الديموغرافي في تلك المناطق.

وأكدوا دعمهم للجيش الوطني السوري ودعوا إلى العمل على أن يكون هذا "الجيش الوطني" قوياً وموحداً على أسس غير طائفية.