مركز أبحاث يدعو إلى إسقاط بشار الاسد وتكثيف أنشطة إسرائيل داخل سوريا

قاسيون – رصد قال "مركز أبحاث الأمن القومي" الإسرائيلي في تقرير له إن على "تل أبيب تحمل  المخاطر من خلال  تكثيف تدخّلها العسكري والمدني في سوريا لمنع إيران من السيطرة على هذا البلد، وذلك عبر التركيز على ثلاث مناطق رئيسة هي الجنوب السوري، ومنطقة الحدود العراقية السورية، والحدود اللبنانية السورية".وأكد التقرير حسب موقع "المدن" اللبناني  أن تكثيف العمليات الإسرائيلية في منطقة الحدود العراقية السورية "يكتسب أهمية كبيرة، لا سيما أن الولايات المتحدة قد تخلي قواتها من العراق، ما يعزز قدرة إيران على السيطرة على الحدود وتدشين جسر بري يصل إيران بسوريا ولبنان". ورأى أن إسرائيل مطالبة ببناء شبكة علاقات وتعاون مع الأكراد في سوريا، وتقديم دعم عسكري واقتصادي لهم. كما اعتبر المركز أن السماح بسيطرة "حزب الله" على منطقة الحدود السورية اللبنانية "يُعدّ نقطة ضعف استراتيجي لتل أبيب، لأنه سمح للحزب بتعزيز قدراته العسكرية عبر عمليات التهريب".وطالب المركز باعتماد إستراتيجية جديدة في التعامل مع الأوضاع في سورية ترّكز على إبعاد رئيس النظام السوري بشار الأسد عن الحكم، باعتبار أن "وجوده يمنح بيئة سياسية تسمح بمواصلة إيران تمركزها". ودعا معدا التقرير إلى تبنّي إسرائيل تحركا دبلوماسيا وسياسياً يهدف إلى مقايضة إعادة إعمار سورية بتمويل دولي وخليجي بتخلي الأسد عن الحكم.