انشقاق أكثر من 25 عنصراً من قوات النظام في دير الزور

قاسيون – رصد قالت مصادر محلية إن أكثر من 25 عنصراً من القوات  الرديفة,  الموالية للنظام انشقوا عن قوات الأسد العاملة في دير الزور شرقي سوريا  خلال الساعات الماضية,  وتوجهوا إلى مناطق سيطرة "قسد" وذلك خوفا من زجهم في المعارك المندلعة هناك مع عناصر من تنظيم الدولة, يتخذون  من  البادية السورية مواقع لهم .وأكد موقع "عين الفرات"، المتخصص بأخبار البادية والمنطقة الشرقية من سوريا،أن القسم الأكبر من المنشقين عبرَ نهر الفرات باتجاه مناطق شرقي الفرات التي تسيطر عليها الميليشيات الكردية، فيما بقي قسم منهم داخل المدينة، بعد أن توارى عن الأنظار. وأوضحت المصادر حسب ما نقل موقع الدرر الشامية المعارض أن قوات الأسد بدأت بالبحث عن المنشقين، وصدرت الأوامر عن قائد الدفاع الوطني "فراس العراقية" بالقبض على كل متخلف عن معارك البادية من عناصر الميليشيات.وسبق أن شهدت مناطق دير الزور وريفها وريف الرقة عدة عمليات انشقاق عن قوات النظام والميليشيات الإيرانية، كانت وجهة معظمها مناطق سيطرة "قسد".