صحيفة إسرائيلية: وحدات خاصة نفذت عملية سرية داخل سوريا

قاسيون_رصد

أعلنت صحيفة "إسرائيل اليوم" عن عملية سرية نفذتها وحدات خاصة من الجيش الإسرائيلي ضد نظام الأسد داخل الأراضي الأراضي السورية.

وذكرت الصحيفة أن تاريخ العملية يعود لشهر تموز/ يوليو، من العام الفائت، حيث جرت بعد اجتياز الجيش الإسرائيلي لخط الفصل على حدود الجولان المحتل مع القنيطرة، حيث قام بتفجير موقع عسكري تابع لجيش الأسد، بحسب ما ترجمه موقع "عربي 21".

وأضافت المصادر أن العملية تمت بعد قيام نظام الأسد منذ نحو عام ببناء عدة مواقع عسكرية على مقربة من الحدود، في المنطقة المنزوعة السلاح.

وأوضحت الصحيفة أن القيادة العسكرية الإسرائيلية توجهت أولًا إلى الأمم المتحدة لإزالة الموقع الجديد، إلا أن نظام الأسد لم يستجب، ما دفع الجيش لتنفيذ عملية برية سرية ضد الموقع وتدميره.

وأشارت المصادر إلى أن المهمة تمت بأمر وإشراف رئيس الأركان ووزير الأمن الإسرائيلي، واستمرت التدريبات لتنفيذها قرابة شهر ونصف، واختير لها مجموعة من "الكتيبة 12" في لواء "غولاني".

وذكرت المصادر، أن العملية تمت بتسلل ثمانية عشر عنصرًا، فخخوا المكان بعدة عبوات ناسفة وفجروه، وعادوا أدراجهم إلى داخل الأراضي الإسرائيلية.

ولفتت مصادر إسرائيلية أنه كان بإمكان جيش الاحتلال الاسرائيلي تنفيذ العملية جوًا وبسهولة أكبر، إلا أنه نفذها بهذا الشكل لإيصال رسائل إلى أعدائه أنه قادر على إحداث خروقات برية، وبأقل التكاليف.

ووفقًا للصحيفة، فإن القوات الإسرائيلية نفذت عدة أعمال برية مشابهة داخل الحدود السورية، وأعلنت سابقًا عن إحداها، وهي جميعها تستهدف تحركات ميليشيا حزب الله اللبناني المتغلغلة داخل جيش الأسد.

وتشن إسرائيل بين الحين والآخر ضربات جوية وصاروخية ضد مواقع الميليشيات الإيرانية وقوات الأسد داخل الأراضي السورية التي يسيطر عليها النظام، دون استثناء أي منطقة منها، إلا أن الضربات تتركز جنوب ووسط وشرق سوريا، وسط عجز جيش النظام عن إسقاط أي طائرة مهاجمة.