حجاب بسمة قضماني يشعل الجدل بين الناشطين السوريين

قاسيون ـ سوشال

انشغلت وسائل التواصل الاجتماعي السورية خلال اليومين الماضيين ، بالصور التي تم تناقلها للمعارضة المعروفة ، بسمة قضماني ، وهي تتجول في مناطق الشمال السوري المحرر ، وتلتقي بنساء المجتمع المدني هناك ، بينما ترتدي الحجاب في إحدى لقاءاتها في منطقة الباب ، الأمر الذي دفع البعض لشن هجوم عليها ، واعتبار ذلك دليل على حالة التطرف والتشدد التي تسيطر على تلك المناطق .

وتم اتهامها من قبل العديد من الناشطين بأنها انصاعت لرغبات السلطات المسيطرة في تلك المناطق ، وقامت بارتداء الحجاب ، وهو ما يشير بحسب قولهم ، إلى أن سوريا المستقبل ، إذا ما تولت هذه العقول السلطة ، فلن يكون بوسع المرء أن يعبر عن أفكاره بحرية ، أو أن يمارس قناعاته التي يؤمن بها .

وفي المقابل أشار العديد من الناشطين ، أن أحدا لم يجبر بسمة القضماني على ارتداء الحجاب ، ولم يطلب منها هذا الأمر إطلاقا ، بل ارتدته من تلقاء نفسها ، وبحركة هدفت منها على ما يبدو ، أن تكون أكثر قربا من نساء المجتمع المحلي هناك ، بدليل أنها ظهرت بدون حجاب في العديد من الصور وفي ذات الزيارة .

وكتب الباحث المعروف مهند الكاطع على صفحته الشخصية في فيسبوك التالي : "قامت الدنيا ولم تقعد لأن بسمة القضماني ارتدت الحجاب تماشياً مع المظهر العام لنساء مجتمعها السوري اثناء زيارتها لإحدى البلدات السورية!"

وأضاف : "بسمة قضماني شجاعة بما يكفي لتتخذ قراراتها دون إملاءات من أحد، وهي ذهبت هناك بإرادتها، وارتدت حجاب بارادتها، فلماذا كل هذه الهيصة .. لا أدري؟! نتحدث عن الحجاب وكأننا نسينا بأنه من سمات مجتمعنا السوري المعتدل بالاساس، فلماذا كل هذه المزاودات باسم التحرر والعلمانية ؟! لماذا يسعى البعض لمصادرة آراء ورغبات الناس عندما يتعلق الأمر بالحجاب حتى لو كان على سبيل مجاملة من امرأة غير محجبة؟ ."

وحتم قائلا : "ثم هل نسينا أن مئات من النساء الأوروبيات المعروفات و الغير مسلمات قمنّ بارتداء الحجاب اثناء زيارة عوائل مسلمة في الغرب او دول مسلمة ونذكر على سبيل المثال ووزيرة التجارة السويدية والممثلة الامريكية انجلينا جولي ودوقة كامبردج كيت ميدلتون ، وزوجة بومبيو وحتى الملكة اليزابيث وميشيل اوباما وبيرجيت ماكرون وتيريزا رئيسة الوزراء البريطانية ، ووزيرة الهجرة الاسترالية بل حتى ليفتي الوزيرة الاسرائيلية ،كلهن فعلن ذلك! .. فلماذا نستغرب ذلك من امرأة سورية من بيت القضماني !!"