مصادر تكشف عن أسباب غير معلنة لازمة المحروقات في مناطق النظام السوري

قاسيون – رصد أكد  الدبلوماسي السوري المنشق عن نظام الأسد بسام برابندي، أن هناك سبباً غير معلن لأزمة المحروقات الأخيرة التي تعصف بمناطق النظام. وقال برابندي إن مشكلة المحروقات الأخيرة  ليست "التأخير في توريد الشحنة الإيرانية، بل المشكلة أن نظام الأسد ليس لديه قطع أجنبي لدفع ثمنها.وأشار في منشور له على صفحته في فيسبوك، رصده موقع اورينت نت المعارض ، الى أن إيران لا تعطي الوقود بالمجان .. إيران تعطي قروضا طويلة الأمد بضمانات سيادية (موارد طبيعية). وأضاف أن "الأسد رَهن كل البلد لإيران وروسيا و ما عاد في ضمانات سياسية و لا عاد في شيء يعطيه كضمانات ( أملاك سورية) لقروض مستقبلية لاستمرار استرداد النفط و غيرها من المواد الأساسية من إيران و روسيا، لذلك لا يوجد وقود".يشار الى أن أزمة المحروقات, التي تضرب مناطق النظام, شلت الحركة في جميع مناطق سيطرة الأسد, وولدت نقمة عارمة في صفوف الموالين والمعارضين جراء تعطل الحياة الاعتيادية في البلاد .