توالي ردود الأفعال على محاولة الانقلاب الفاشلة في الأردن

قاسيون – رصد

توالت ردود الأفعال على محاولة الانقلاب الفاشلة, التي شهدها الأردن  اليوم حيث أعربت العديد من الدول العربية والأجنبية, عن تضامنها ووقوفها إلى جانب القيادة الأردنية, والإجراءات التي تتخذها للحفاظ على أمن و سلامة البلاد.  

وقالت وزارة الخارجية الأمريكية، إن العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني "شريك رئيسي للولايات المتحدة"، مؤكدة دعم واشنطن "الكامل" له.  

فيما أعلن مجلس التعاون لدول الخليج العربية وقوفه مع قيادة الأردن وإجراءاتها لحفظ أمنه على خلفية تقارير عن إحباط تحرك قاده ولي العهد السابق، الأمير حمزة بن الحسين، لزعزعة استقرار البلد.

وأكد الأمين العام للمجلس، نايف فلاح مبارك الحجرف، في بيان أصدره مساء السبت، وقوفه "مع المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة ودعمها لكل ما تتخذه من اجراءات لحفظ الأمن والاستقرار في الأردن الشقيق".

وأشار الحجرف إلى أن "أمن المملكة الأردنية الهاشمية من أمن دول المجلس انطلاقا مما يربط بين دول المجلس والأردن من روابط وثيقة راسخة قوامها الأخوة والعقيدة والمصير الواحد".

وأكد على "دعم ومساندة مجلس التعاون الكامل  لكل ما يتخذه" العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني بن الحسين، "من قرارات وإجراءات لحفظ أمن واستقرار الأردن الشقيق، متمنيا للأردن الشقيق دوام الأمن والاستقرار" في ظل قيادته وولي عهده الأمين. 

كما وأعربت مصر عن تضامنها الكامل ودعمها للأردن وقيادته الممثلة في الملك عبد الله الثاني بن الحسين، وذلك في الحفاظ على أمن واستقرار المملكة ضد أي محاولات للنيل منها.

وقالت الرئاسة المصرية في بيان: "تؤكد مصر على أن أمن واستقرار الأردن الشقيق هو جزء لا يتجزأ من الأمن القومي المصري والعربي وحفظ الله المملكة من كل سوء".

فيما أعلنت السلطات السعودية عن "وقوفها إلى جانب الأردن"، معربة عن "تأييدها لقرارات الملك عبدالله الثاني بالحفاظ على أمن بلاده".

وقال الديوان الملكي السعودي في بيان له: "انطلاقا مما يربط المملكة العربية السعودية مع المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة من روابط وثيقة راسخة قوامها الأخوة والعقيدة والمصير الواحد، وامتدادا لتاريخهما المشترك وأن أمنهما كل لا يتجزأ، فإن المملكة العربية السعودية تؤكد وقوفها التام إلى جانب المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة".

وأعرب الديوان الملكي عن "مساندة السعودية الكاملة بكل إمكاناتها لكل ما يتخذه الملك عبدالله الثاني وولي العهد الأمير الحسين بن عبدالله الثاني من قرارات وإجراءات لحفظ الأمن والاستقرار، ونزع فتيل كل محاولة للتأثير فيهما".

وفي السياق ذاته، عبر ملك البحرين، حمد بن عيسى آل خليفة، عن دعمه للملك الأردني، "وتأييده التام ومساندته الكاملة لكل القرارات والإجراءات، التي يتخذها صاحب الجلالة الملك عبد الله الثاني بن الحسين ملك المملكة الأردنية الهاشمية الشقيقة، لحفظ أمن واستقرار الأردن الشقيق، ونزع فتيل كل محاولة للتأثير فيهما".

من جهته، قال رئيس الوزراء اللبناني المكلف سعد الحريري إنه يعبر عن تضامنه مع ملك الأردن في حماية أمن البلاد.وفي وقت سابق من السبت أفادت صحيفة "واشنطن بوست" الأمريكية بأن السلطات الأردنية اعتقلت ولي العهد السابق الأمير حمزة بن الحسين و20 آخرين بتهمة "تهديد استقرار البلاد"، لكن وكالة الأنباء الرسمية "بترا" قالت في وقت لاحق إنه ليس موقوفا.

وأكد رئيس هيئة الأركان المشتركة الأردنية اللواء الركن يوسف أحمد الحنيطي، لاحقا أنه تم الطلب من الأمير حمزة التوقف عن "تحركات ونشاطات توظف لاستهداف أمن الأردن".

وكالات