سوشال السوريين يستنفر لنجدة خنساء حوران

قاسيون_سوشال

تفاعل نشطاء وإعلاميين وسياسيين مع قضية المعتقلة السابقة "حسنة الحريري" الملقبة بـ"خنساء حوران" بعد إبلاغها من قبل السلطات الأردنية بقرار ترحيلها مع أولادها خلال مدة 14 يوماً.

ولاقى هذا القرار رد فعل كبير على وسائل التواصل الاجتماعي والعديد من الوكالات والقنوات الإعلامية المحلية والعربية، مطالبين السلطات الاردنية بالتراجع عن القرار، حيث أنه وفقاً للقانون الدولي لا يحق لأي دولة إعادة لاجئ الى بلده وتعريضه لخطر الاعتقال أو فقدان حياته.

واطلق نشطاء ورواد مواقع التواصل الاجتماعي حملة تضامن كبيرة مع خنساء حوران تضمنت هشتاغ "لا_لترحيل_حسنة_الحريري"مطالبين المجتمع الدولي ومنظمات حقوق الإنسان الوقوف إلى جانبها ومطالبة الأردن بإلغاء قرار الترحيل التعسفي.

وكانت السلطات الأردنية طالبت من السيدة "حسناء الحريري" وأولادها مغادرة البلاد خلال 14 يوما وإلا سيتم ترحيلها إلى سوريا عبر بوابة معبر "جابر – نصيب" الحدودية التي يسيطر عليها نظام الأسد.

من جانبها أكدت "حسنة الحريري" قرار الترحيل عبر تسجيل صوتي ، قالت فيه: "الترحيل تعسفي وبدون أية أسباب، ويشملني برفقة عيالي وأبو حمزة الصلخدي، وهو ثائر من الدرجة الأولى".

وفي إطار ردود الأفعال غرد عبر التويتر "زكريا محمد الباشا" قائلاً: "إن قرار الحكومة الأردنية القاضي بترحيل خنساء حوران أو تسليمها للنظام هو قرار ظالم وغير مقبول ديناً ولا عُرفاً ولا إنسانية ،هذه وصمة عار ستبقى في تاريخ الأردن إن تم تطبيقها وسيحمل هذا العار كل أردني صمّ أذنيه عن تخيير أخته بين الطرد أو التسليم لجلادها".

اما " Ayman Abdel Nour" فقال في تغريدته": تبلغت السيدة حسنة الحريري المقيمة في الاردن قراراً من السلطات الأردنية بالمغادرة خلال فترة 14 يوم فقط هي وكامل افراد عائلتها المؤلفة من 9 أشخاص

وقال "سيف أبو بكر" الحجة #حسناء_الحريري والدتنا ووالدة كل ثائر حر، ومن واجبنا جميعاً الوقوف إلى جانبها ومناصرة قضيتها لنضمن سلامتها، تواصلت معها بالأمس بشكل مباشر للاطمئنان على احوالها، وبدورنا في #فرقة_الحمزة سنبذل كل جهدنا لتأمين انتقالها ومساعدتها لتكون بأمان وسلام .

أما "Asseria" فغردت "تصرف معيب و نقطة سوداء و كبيرة جداً بحق السلطة الاردنية لانه يعتبر قرار سياسي انساني بجوهره و ليس امني كما ارادو كون المتعارف عليه عند الانظمة الشمولية ان الملفات الامنية غير قابلة للنقاش لحساسيتها و سريتها

شر البلية ما يضحك بقدر ما يدمي القلب"

المتابع "علي العبد" قال في تغريدته "أين الاخلاق والشهامة والمروءة التي يملكها العرب..هل يجوز أن نبادل الخير بالشر ؟

كلامنا موجه لمن استدعى خنساء حوران وولديها ابراهيم ومصطفى ، وطالبهم بمغادرة البلاد خلال مدة 14 يوماً ، وإلاّ سوف يتم تسليمهم ل #النظام_السوري أين نخوتكم وأين شهامتكم ؟

اما "Mahde Ali" فعلق على موقع الفيسبوك "والله غريب امرهن يعني ترحيل انسان الى الموت طيب ما بدك ياهن ع ارضك حاول تامن لها بلد اخر آمن"

أحد المتابعين الأردنين ويدعى على الفيسبوك بـ "وديان وديان الوديان" نحن كاردنيين نطالب ببقائهم ووجودهم في بلدنا وان تؤمنوا لهم الملاذ الامن.

وتُعرف "حسنة الحريري" المنحدرة من بلدة "بصر الحرير" شرقي درعا، باسم "خنساء حوران"، لأنها فقدت 3 من أبنائها وزوجها وإخوته الأربعة وأزواج بناتها الأربع والكثير من أقاربها وجيرانها، كما اعتقلت لأكثر من عامين ونصف في سجون نظام الأسد تعرضت خلالها لأشد أنواع التعذيب النفسي والجسدي.

.