خاص قاسيون: التطورات الآمنية تتصاعد في السيدة زينب والنظام يعزز نقاطه

قاسيون_خاص

ارتفت وتيرة الخلافات بين مجموعات من الفرقة الرابعة التابعة للنظام السوري وعناصر من الميليشيات الشيعية والإيرانية المتمركزة في منطقة السيدة زينب بريف دمشق.

وصرح مصدر خاص لوكالة قاسيون، إن التطورات الآمنية في منطقة السيدة زينب تأخذ منحاً تصاعدي بعد اقدام قوات النظام في وقت سابق على إغلاق كافة مداخل السيدة زينب ورفع سواتر ترابية للفصل بينها وبين مناطق يلدا وببيلا وبيت سحم وحجيرة والسبينة والديابية والبحدلية.

وأضاف المصدر بأن قوات النظام أرسلت تعزيزات عسكرية أول امس الأحد والتي تضمنت 8 عربات مصفحة و 6 سيارات رباعية الدفع مزودة برشاشات ونحو 90 عنصر واسلحة خفيفة ومتوسطة وذخائر، حيث توزعت هذه التعزيزات على النقاط الفاصلة بين السيدة زينب وبلدة سبينة والديابية وحجيرة.

وأكد المصدر أن اشتباكات متقطعة تقع بين الميليشيا الإيرانية من جهة وعناصر الفرقة الرابعة ومخابرات النظام من جهة أخرى.

من جانبه صرح " م _ ط " أحد سكان بلدة يلدا لوكالة قاسيون، ان قوات النظام استقدمت تعزيزات عسكرية ونشرتها على عدة نقاط من ملاصقة للسيدة زينب من جهة ببيلا ويلدا.

وأضاف أن هذه الإجراءات تم اتخاذها بعد خروج مظاهرات احتجاجاً على الوضع المعيشي ورفضاً لهيمنة الفصائل الإيرانية على مصادر أرزاقهم والتعدي على ممتلكاتهم.

يذكر أن قوات النظام، أغلقت الخميس 18 آذار، الطرق الرئيسية والفرعية المؤدية إلى منطقة السيدة زينب، عبر رفع سواتر تربية على كافة المداخل، عقب خروج مظاهرة احتجاجاً على الأوضاع المعيشية والخدمية في المنطقة.