بعد انفراجة قصيرة ...أزمة المحروقات تشتد في مناطق النظام من جديد

قاسيون – رصد أفادت مصادر ومواقع إخبارية  محلية من مناطق سيطرة النظام, بأن أزمة المحروقات بدأت تشتد في مناطق النظام, وبأن  طوابير السيارات عادت  إلى الظهور بشكل لملحوظ  في جميع المناطق السورية,  في ظل أزمة الوقود المتجددة هناك.ونشرت صفحات موالية للنظام صوراً لطوابير طويلة من السيارات بانتظار ملء خزاناتها بالوقود بالقرب من محطة “سادكوب” للوقود داخل مدينة طرطوس . و نشر موقع صوت العاصمة صوراً تظهر تراجعا كبيراً في الحركة المرورية داخل مدينة دمشق تزامناً مع انقطاع شبه تام للمحروقات.كما بثت صفحة درعا 24 الإخبارية تسجيلاً مصوراً يظهر اصطفاف السيارات لمسافات طويلة قبيل إحدى محطات الوقود في الريف الشرقي للمحافظة. كما أفادت صفحات موالية للنظام في كل من حماة واللاذقية بتخفيض حصة السيارات الخاصة من مخصصات البنزين إلى النصف لتصبح 20 لتراً كل 7 أيام و20 لتراً للسيارات العامة كل 4 أيام.و السبت، تذرعت وزارة نفط النظام بإغلاق قناة السويس لتبرير أزمة المحروقات التي تواجهها منذ أشهر الأمر الذي أثار سخرية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي . وبحسب راديو الكل المعارض  نقلت وسائل إعلام موالية قرارات بتخفيض المخصصات اليومية للعاصمة ومحافظات أخرى لحين وصول الإمدادات الجديدة.مواقع معارضة