داعش يتبنى عمليتي إغتيال في ريف دير الزور

قاسيون_متابعات

تبنى تنظيم الدولة "داعش" يوم أمس السبت، عمليتي اغتيال نفذهما التنظيم خلال الأربع والعشرين ساعة الماضية في ريف دير الزور.

ونقلت صحيفة "جسر" عن مصدر خاص، إنّ تنظيم "داعش" تبنى أمس السبت عملية اغتيال الطبيب الصيدلاني "عطية علي الفجري" الذي استهدفه مسلحون يستقلون درّاجةً ناريّةً أمام صيدليته في بلدة “أبو حردوب” في ريف محافظة دير الزور الشرقي، ويعتبر هذا الاستهداف هو الأول الذي يطال أحد الكوادر الطبية في ريف دير الزور الشرقي.

وأشار المصدر إلى أنّ "الفجري" يبلغ من العمر 35 عاماً، وردد المسلحون لحظة اغتياله هتافات "باقية… باقية" وهو الشعار المعروف لـ"تنظيم داعش" الذي تبنى عملية الاغتيال عبر بيانٍ رسمي نشره على معرفاته.

وفي سياق متصل تنبى تنظيم "داعش" في عملية أخرى منفصلة، عملية اغتيال نفّذها أحد عناصر التنظيم داخل حافلةٍ للركاب في بلدة "الحوايج" بريف دير الزور الشرقي، حيث أطلق من مسدسه النار على الشاب "عبود اليوسف" ما أدى لمقتله على الفور، الأمر الذي أثار حالةً من الهلع بين ركاب الحافلة، بينما لاذ الفاعل بالفرار.

وأضافت الصحيفة أن "عبود اليوسف" ينحدر من مدينة البوكمال في ريف دير الزور الشرقي، وهو أحد العاملين مع قوات سوريا الديمقراطية "قسد".

يذكر أن عمليات الاغتيال التي ينفذها تنظيم "داعش" في المناطق التي تسيطر عليها "قسد" في ريف دير الزور تضاعفت خلال الفترة الأخيرة، في ظال حالة الفلتان الأمني في المنطقة، وتزايد نشاط الخلايا النائمة التابعة لـ"داعش.