بعد إختفائه منذ أيام..العثور على جثة الطفل السوري في السعودية

قاسيون_رصد

بعد أيام من اختفائه، انتهت أمس، رحلة البحث عن الطفل السوري "عبد الرحمن بن يحيى" (12 عامًا) على نحو مأساوي، وذلك بعدما عثرت السلطات السعودية على جثته بأحد أحياء مكة المكرمة.

وكانت أسرة الطفل "عبد الرحمن" قد أطلقت، منذ 5 أيام، نداء للبحث عن طفلها المختفي، وقال والد الطفل المفقود وهو من الجنسية السورية، لوسائل إعلام محلية إن ابنه يعاني بسبب مرض التوحد، ولا يستطيع نطق اسمه، مبينًا أنه خرج الثلاثاء الماضي، من منزل الأسرة ببطحاء قريش بمكة المكرمة سيرًا على الأقدام.

ومن جانبها، ذكرت صحيفة "سـبق" السعودية أن الجهات الأمنية بمكة المكرّمة عثرت على الطفل عبد الرحمن الإدلبي متوفيًا داخل أحد المباني السكنية بحي بطحاء قريش.

وقالت والدة الطفل "عبد الرحمن"، إن مساء أمس السبت، لاحظ سكان أحد المباني السكنية انبعاث رائحة غريبة تصدر من إحدى الشقق المجاورة لهم؛ حيث تمّ إبلاغ الجهات الأمنية، وباشرت الموقع وبعد الدخول إلى الشقة التي لا يسكن بها أحدٌ وكانت معروضة للإيجار، تمّت ملاحظة أن إحدى دورات المياه مغلقة، وتمّ فتحها من قِبل رجال الأمن ليجدوا الطفل ملقى على الأرض وقد فارق الحياة، فيما فتحت الجهات الأمنية بشرطة العاصمة المقدّسة التحقيق لإكمال اللازم بحكم الاختصاص.

وأضافت: "الطفل يعاني مرض التوحد، وحاول فتح باب الحمام من الداخل ولم يستطع، الأمر الذي دعاه إلى كسر مقبض الباب، في محاولة أخيرة للخروج من دورة المياه، والحمد لله على قضاء الله وقدره، لله ما أخذ وله ما أعطى، وكل شيء عنده بأجل مسمى".