القطاع الصناعي للنظام يقدر خسائره بنحو 136 مليار دولار

قاسيون – رصد

أكدت  وزارة الصناعة في حكومة النظام السوري، أن حجم الخسائر التي طالت القطاع الصناعي العام والخاص حلال السنوات العشر السابقة من حرب النظام على الشعب السوري ،  تجاوزت ال 600 تريليون ليرة سورية (نحو 136 مليار دولار).

وزعم وزير الصناعة في حكومة الأسد  زياد صباغ، أن الإمكانات البشرية هي أهم ما خسره القطاع الصناعي في سوريا ، وفقا لقناة "الإخبارية السورية".

وادعى  صباغ أن النظام السوري  ممنوع  من التصدير ومن استيراد الآلات وخطوط الإنتاج الجديدة بسبب ما اسماها (العقوبات الغربية)، مشيراً إلى وجود "تحسن بالقطاع الصناعي، لكن ليس كما نطمح" بسبب العقوبات المفروضة على النظام.

وكانت لجنة الأمم المتحدة الاقتصادية والاجتماعية لغربي آسيا "إسكوا"، قالت إن الخسائر الاقتصادية في سوريا من 2011 وحتى 2019، تجاوزت 442 مليار دولار.

ومؤخراً، قدّرت منظمة "الرؤية العالمية" أن الخسائر تقدر بأكثر من 1.2 تريليون دولار بعد عقد من الحرب في سوريا.