حاميها حراميها..وزير أوقاف النظام يفتتح مول في موسكو

قاسيون_سوشال

تداولت صفحات إعلامية على مواقع التواصل الإجتماعي، تفاصيل فضيحة جديدة لوزير أوقاف نظام الأسد، "محمد عبد الستار السيد"، متعلقة بجمع أموال طائلة وتهريبها إلى موسكو.

ونشرتصفحات موالية وأخرى معارضة عبر الـ "فيس بوك" أن وزير الأوقاف "محمد عبد الستار السيد" افتتح مول كبير في موسكو، بالاشتراك مع المعارض الحلبي، عبد الله كساب.

من جانبه نشر العميد الركن "أحمد رحال" المنشق عن النظام السوري عبر صفحته في "فيس بوك" معلومات وصلت لموظف بسفارة النظام بموسكو تفيد بافتتاح مول كبير للسيد في موسكو.

وأضاف "رحال" نقلًا عن مصادر موالية، أن هذا المول لو كان في حلب أو بطرطوس لاستوعب آلاف الموظفين ممن يعيشون بفقر مدقع داخل مناطق الأسد.

وتساءل موالون عن كيفية تهريب تلك الأموال من سوريا بالدولار مع العلم أنه لا يسمح لأي مواطن سوري أن يخرج ألف دولار، ولو فعلها سيتم استجوابه من كافة أفرع الأمن.

وفي سياق ردود الافعال قال المهندس النفطي، "عادل الشرابي"، تعامل "السيد" ماليًا مع معارضين للنظام في موسكو، وقيامه بسرقة الأموال واستثمارها خارجيًا.

 واعتبر "الشرابي" أن جميع مالكي زمام الأمور من النظام والمعارضة يتاجرون بمصائب السوريين، ويتركونهم يشتمون بعضهم البعض، في الوقت الذي يتفقون فيه على نهبهم.

أما المتابع "علي ابوعارف" فعلق بالقول: "اذا الحكي صحيح غريب وينها سفارتنا بروسيا وليش مابتخبر عنو وبتعلم القيادة عنها والغريب اذاعرفت ولاعملت شيء".

ليجيبه احمد احمد قائلاً " اخي علي اقلك السفير شريك معه...والسفير كمان عندو مكاتب لتقديم الخدمات...وعايش ع كيفه...يعني مو احسن منو"

من جانبها علقت" Dalal Raie" انا عم امرض ويرتفع ضغطي من هكذا اخبار صادمة انشالله نار تحرق كلمن سرقنا وجوعنا.

 وقال "Fadee Zenalden" بدل النشر اذا منأكد من.معلوماتك ليش مابكون الك صلة وتوصلها لسيادة الرئيس شو لفائدة من نشرك ليقراها لمواطن والمواطن شو بيقدر يعمل.

يذكر أن وزير أوقاف حكومة النظام، محمد عبد الستار السيد، كان من أوائل المطبلين والمؤيدين لإجرام نظام الأسد بحق الشعب السوري، وكان من المشجعين على إبادة المعارضين السوريين واتهامهم بالإرهاب.