وصف الأسد بمسيلمة الكذاب...وفاة الشيخ العلامة محمد على الصابوني

قاسيون_رصد

توفى صباح اليوم الجمعة، رئيس رابطة العلماء السوريين الأسبق، الشيخ العلامة "محمد علي الصابوني" في تركيا عن عمر يناهز 91 عاما.

ونعى نشطاء على صفحات التواصل، العلامة المفسر والمحدث الدكتور محمد علي الصابوني، في مدينة "يلوا" التركية، صباح الجمعة.

وولد الشيخ الصابوني في مدينة حلب عام 1930 من عائلة عريقة، ودرس المرحلة الابتدائية والإعدادية في مدارس حلب، ودرس الثانوية التجارية قبل أن يعكف عنها ليلتحق بالثانوية الشرعية، وتخرج منها 1949.

أكمل "الشيخ الصابوني" مع بداية الخمسينيات دراسته في جامعة الأزهر في مصر على نفقة وزارة الأوقاف؛ ليحصل على شهادة كلية الشريعة العام 1952، وأكمل تخصّصه بحصوله على شهادة العالمية في القضاء الشرعي بالعام 1954.

وعمل مدرسا لمادة الثقافة الإسلامية في ثانوية حلب لعام 1962، بعد ذلك انتدب للمملكة العربية السعودية ليعمل محاضرا بكلية الشريعة والدراسات الإسلامية وكلية التربية بمكة المكرمة مدة ثلاثين عاما.

وكان الصابوني شغل منصب عضو في رابطة العالم الإسلامي كمستشار في هيئة الإعجاز العلمي والقرآن والسنة، وشغل منصب رئيس رابطة العلماء السوريين، ويعدُّ من أشهر المفسرين والمصنفين في علم التفسير والقرآن، من أهم مؤلفاته كتاب "صفوة التفاسير"، وهو أحد مولفاته ال 57 المنتشرة حول العالم.

يذكر أن الشيخ الصابوني من المؤيدين لثورة الشعب السوري، وندد بجرائم القتل والمجازر المرتكبة بحق السوريين، معتبراً جرائم بشار الأسد بحق السوريين، فاقت مجازر هولاكو، وأطلق وصف مسيلمة الكذاب على رئيس النظام، وطالب الدول العربية بالتدخل لنجدة الشعب السوري.