هجوم يستهدف رتل شاحنات للتحالف بالعراق

أفاد مصدر أمني عراقي، الخميس، بأن هجوماً بعبوة ناسفة استهدف رتل شاحنات تحمل معدات لوجستية لقوات التحالف الدولي جنوبي العراق.

وفي اتصال هاتفي مع مراسل الأناضول، قال الملازم أول في شرطة المثنى دريد الحديدي، إن "عبوة ناسفة، زرعها مجهولون، انفجرت على الطريق السريع في المحافظة لدى مرور رتل شاحنات مدنية تحمل معدات لوجستية تابعة لقوات التحالف".

وأضاف الحديدي أن "الانفجار لم يتسبب بأي أضرار مادية أو بشرية، وواصلت القافلة مسيرها، بينما فتحت السلطات الأمنية تحقيقاً في الانفجار".

ويأتي هذا الهجوم بعد ساعات قليلة من وقوع هجوم مماثل، الخميس، في محافظة الديوانية جنوبي البلاد، وفق مصدر أمني للأناضول.

وحتى الساعة 14:50 ت.غ، لم يصدر عن السلطات العراقية بيان بشأن الهجوم ولم تتبنه أي جهة.

ووفق رصد مراسل الأناضول، فإن هذا هو الهجوم الـ34 من نوعه خلال نحو 12 أسبوعا، ووقعت أغلبية الهجمات وسط وجنوبي العراق.

وينتشر في العراق نحو 3000 جندي من قوات التحالف الدولي، بينهم 2500 جندي أمريكي، لمحاربة تنظيم "داعش" الإرهابي في البلاد.

وتتهم واشنطن، قائدة التحالف، فصائل عراقية مسلحة مرتبطة بإيران بالوقوف وراء تلك الهجمات، وأخرى تستهدف سفارتها وقواعد عسكرية ينتشر فيها الجنود الأمريكيون بالعراق.

وتطالب القوى السياسية العراقية بخروج القوات الأمريكية من البلاد، استجابة لقرار تبناه البرلمان، في 5 يناير/كانون الثاني 2020 بمغادرة القوات الأجنبية كافة.

وتبنى البرلمان ذلك القرار بعد يومين من مقتل قائد "فيلق القدس" الإيراني، قاسم سليماني، ونائب رئيس هيئة "الحشد الشعبي" العراقية، أبو مهدي المهندس، وآخرين، في غارة جوية أمريكية قرب مطار بغداد.

المصدر وكالة الاناضول