محللون : لافروف طلب من دول الخليج دعم النظام السوري اقتصاديا بشكل صريح

قاسيون ـ خاص

أكد مراقبون ومحللون سياسيون ، في تصريحات خاصة لـ "ٌقاسيون" ، أن زيارة وزير الخارجية الروسي لدول الخليج الأسبوع الماضي ، كان الهدف الأساسي منها ، البحث مع هذه الدول ، عمن يتحمل الأعباء الاقتصادية معها في سوريا ، ويساعد النظام على عدم السقوط من بوابة الأزمة المعيشية .

وأشار المحلل السياسي السوري ، الدكتور اسماعيل عمري ، المدرس في الجامعات السعودية ، أن موسكو قلقة من الوضع الاقتصادي المتردي في سوريا وتخشى انهيار الدولة السورية ، لافتا إلى أن لافروف طلب صراحة من دول الخليج ، الانفتاح على النظام السوري ولو بحجة الوضع الإنساني .

وأضاف عمري ، أن من يتابع التصريحات لمسؤولي الدول العربية ، في أعقاب زيارة لافروف ، لا بد أن يلاحظ بأن الحديث عن الحل السياسي ، ومكافحة المنظمات الإرهابية في سوريا ، بدأ يعلو على الحديث عن جرائم النظام ، بل من يتابع الإعلام الخليجي ، في الذكرى العاشرة للثورة السورية ، بحسب قوله ، سوف يلفت انتباهه هذا التغير في الموقف السياسي ، والخطاب الإعلامي الذي كان لفترة قريبة ، متماهيا مع خطاب المعارضة السورية ، ومعبرا إلى حدا ما عن تطلعات الثورة .

وأشار عمري في ختام تصريحاته ، إلى أن موسكو تتعرض لضغوطات كبيرة من قبل إيران وحلفاء النظام ، بضرورة إنقاذ النظام اقتصاديا ، بينما روسيا ترفض أن تدفع شيئا له ، وتحاول تحميل تكاليف هذا الدعم للدول الخليجية ، لافتا إلى أن هذا الأمر تحدثت عنه وسائل الإعلام الروسية صراحة ، في أعقاب زيارة لافروف للمنطقة الخليجية .