أسماء الأسد بدعم من روسيا تجري تغييرات عاجلة داخل القصر الجمهوري

قاسيون – رصد أكدت مصادر مطلعة أن روسيا بالتنسيق مع "أسماء الأسد" تتجه إلى فرض تغيرات في آلية العمل  بين القصر الجمهوري لـ "بشار الأسد"، ورئاسة مجلس الوزراء، في خطوة تشير إلى رغبة موسكو بالإشراف المباشر على عمل الحكومة.ونقل موقع  "نداء بوست" المعارض عن مصادره الخاصة قولها إن "لينا كناية" مديرة لجنة المتابعة في القصر الجمهوري المقربة من "أسماء الأسد"، اجتمعت خلال الأسبوع الأول من شهر آذار/ مارس الجاري مع رئيس حكومة النظام السوري "حسين عرنوس" ومستشاره "عبد القادر عزوز"، حيث نقلت "كناية" لرئيس الحكومة تعليمات من "أسماء الأسد" تتضمن تعيين ضابط ارتباط بين القصر الجمهوري ورئاسة مجلس الوزراء، وتجميد آلية التواصل السابقة التي كانت تتم عبر المكتب الخاص في القصر الجمهوري. وبحسب المصادر فإن "أسماء الأسد" وبتنسيق مع موسكو تقوم حالياً بإعادة هيكلة لعمل اللجنة الاقتصادية التابعة لرئاسة مجلس الوزراء، ومن المقرر أن يتم الانتهاء من تشكيلها مجدداً شهر نيسان/ أبريل المقبل.ورجح المصدر المطلع على أروقة القصر الجمهوري أن الخطوات الروسية هدفها وضع المزيد من الرقابة على عمل حكومة النظام السوري واللجنة الاقتصادية التابعة لها، وذلك بهدف تقييد النشاط الاقتصادي والثقافي الإيراني وضمان عدم توقيع اتفاقيات جديدة دون علم موسكو. وفي وقت سابق نقلت مصادر خاصة لـ "نداء بوست" معلومات تفيد بتدخل السفارة الروسية في دمشق بشكل مباشر لإرغام وزارة التعليم العالي في حكومة النظام السوري على وقف تنفيذ اتفاقية جرى توقيعها مع ممثل المرشد الأعلى الإيراني في سوريا "حميد صفاري"، تتضمن إحداث لجنة بحوث علمية مشتركة بين جامعتي "دمشق" و "أزاد" الممولة من المرشد الأعلى بشكل مباشرمواقع معارضة