مواطن تركي يطلق النار على طفلين داخل حافلة طلاب والسبب؟

قاسيون_رصد

أطلق مواطن تركي الرصاص على طفلين داخل حافلة تقل طلاب المدارس بعد شجارهما مع طفله بولاية شورم.

وبحسب ما نقله موقع " تركيا بالعربي" عن مصادر إعلام تركية، بأن الحادثة وقعت في تمامِ الساعة الحادية عشر ونصف ظهر أمس (الجمعة) في قرية إيمات بولاية شورم، حيث اندلع شجار بين ابن المواطن "سروت" والطفلين الآخرين "تونج تاشار 14 عاماً" و "كَآن هكفردي 14 عاماً" في المدرسة.

وأضاف الموقع أنه بعد إخبار الطفل أبيه سروت، صعد الأب الى الحافلة التي كانت تقل (14/ 15) طالباً وقام بإطلاق قرابة الـ 7 رصاصات على الطفلين، حيث أصاب الأول في وجهه ورأسه وصدره، والثاني في فخذه وقدمه.

وأشار الموقع إلى أن سائق الحافلة والمواطنون استدعو قوات الأمن والفرق الطبية الى مكان الحادث، وقد تم ارسال الطفلين الى المستشفى للعلاج، ورغم جميع التدخلات الطبية، فقد الطفلين حياتهما.

وبحسب ما أفاد سكان القرية، تبين أنه يوجد عداوة وخام بين سروت وعائلة الطفلين، وبرز بينهم الصلح بعد التدخل من كبار القرية قبل فترةٍ وجيزة.

وأوضح مسعود يلماز: كان هناك نزيف شديد من فخذ الطفل الأول، أما الطفل الآخر فقد ظهر عليه الموت بعد تلقيه رصاصتين في الرأس ورصاصة في الصدر.

من حهتها اعتقلت قوات الأمن "سروت" وقامت بإحالته للتحقيق ضمن نطاق المحاكمة ونيل عقابه.

وقال القرويون: لقد كانوا أذكياء للغاية ومحبوبين وقادرين على التعبير عن أنفسهم بشكل ممتاز، فقد كان تونج ناجحاً في دراسته وتلقى دعماً وجوائز حيال ذلك وكان حلمه أن يصبح طيار، أما بالنسبة لـ كَآن فقد كان الطفل الأكثر هدوءاً وانسجاماً.