لاجئ سوري يخرج عن طوره ويرتكب جريمة قتل بحق مريضين في مشفى ألماني

قاسيون – رصد قالت  صحيفة "دي فيلت" الألمانية إن  لاجئا سوريا يبلغ من العمر 21 عاما أقدم على قتل مريضين في مشفى للأمراض النفسية بمدينة لونبورغ التابعة لمقاطعة سكسونيا السفلى. وأشارت الصحيفة إلى أن لاجئا سوريا "لم تذكر اسمه" جاء إلى مشفى الأمراض النفسية بغرض العلاج الطوعي، حيث تم وضعه في جناح مغلق، مضيفة أنه في البداية كان هادئا ولكن فجأة ثار وأخذ يرمي بعض الأشياء على خدمة الطوارئ وقام بضرب مريض (54 عاما) على رقبته ما أدى إلى وفاته على الفور.وتابعت الصحيفة: "قام أيضا بضرب مريض آخر توفي بعد 6 ساعات، كما هاجم كادر المشفى وألحق إصابات بممرض وممرضة، وعند استدعاء الشرطة ضرب شرطيا وتسبب له بجروح، ما أجبر الشرطة على استخدام رذاذ الفلفل لاعتقاله وتقييده. وأردفت الصحيفة أن الشاب السوري تم إيداعه بالحجر حيث لم تعرف أسبابه ودوافعه لارتكاب هذه الجرائم، كما أنه لم يتكلم بعد القبض عليه ما دفع الشرطة وإدارة المشفى لطلب عرضه على خبير نفسي قبل أن تتم محاكمته.وأشارت حسب موقع اورينت نت المعارض  إلى أن المدعي العام وجه تهمة القتل العمد للشاب السوري في حال ثبتت سلامة وضعه الصحي والنفسي. ولم توضح الصحيفة ما إذا كان الشاب السوري استخدم أداة معينة في عملية القتل، في حين طلبت الشرطة تشريح جثث القتلى لمعرفة سبب الوفاة.