نظام الأسد يجري تغييرات جذرية في رئاسة بعض فروعه الأمنية

قاسيون - رصد

أفادت مصادر محلية بأن نظام الأسد أجرى  تغييراً في رئاسة ثلاثة فروع أمنية لديه، في كل من دير الزور والحسكة والرقة.وقالت  المصادر إن النظام عيّن أمس السبت، العميد عبد الرحمن نجم، رئيساً لفرع "أمن الدولة" بدير الزور. وشغل نجم قبل تعيينه في دير الزور منصب  رئيس فرع "أمن الدولة" في اللاذقية، كما كان رئيساً لفرع "أمن الدولة" بحلب، عام 2013، وينحدر من بلدة السخنة في ريف تدمر.ويأتي تعيين نجم بعد نحو شهرين من إقالة العميد دعاس دعاس الذي كان رئيساً لفرع أمن الدولة في دير الزور لسنوات طويلة. ودعاس من أبرز الضباط الأمنيين الذين يعرفهم أبناء محافظة دير الزور، حتى قبل الثورة السورية بسنوات.ووفق المعلومات التي حصل عليها موقع تلفزيون سوريا، فإن دعاس بلغ سن التقاعد منذ سنوات وقد قام النظام بالتمديد له عدة مرات، ليصبح العميد المنحدر من قرى الساحل والذي يمتلك ميولاً موالية لإيران، أقدم الضباط في أجهزة أمن النظام  بدير الزور. في سياق متصل، عيّن النظام العميد إبراهيم الحريري، رئيساً لفرع "أمن الدولة" في الحسكة.ويأتي تعيين الحريري في ظل ظرف أمني معقد تعيشه الحسكة، إذ شهدت خلال الأشهر الأخيرة توتراً أمنياً بين قوات نظام الأسد و"قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) حيث تعمل الأخيرة على إخراج النظام من كامل المحافظة إلى القطع العسكرية في أطرافها. ومع تعيين نجم والحريري عين نظام الأسد وفق وسائل إعلام نظام الأسد، العميد بسام شحادة، رئيساً لفرع "أمن الدولة" في الرقة.ومن المعلوم أن الرقة تخضع بشكل كامل لسيطرة "قسد"، إلا بعض المناطق ك معدان  و"الفرقة 17" في ريفها الشرقي. وكان بشار الأسد عين في تشرين الأول 2020، عبد الرزاق خليفة محافظاً لمحافظة الرقة، على أن يقوم بمهامه من محافظة دمشق.