تقرير: روسيا تفتتح العديد من مراكز الإنتساب في الرقة لتجنيد ابناء المنطقة..صور خرائط

قاسيون_متابعات:

تشهد منطقة شمال شرق سوريا تحركات روسية لزيادة أعداد الخلايا التي تعمل لصالح روسيا في دير الزور والرقة، حيث تستقطب الشبان للانضمام إلى المجموعات التابعة لها، والتي يعتبر أهمها لواء القدس والفيلق الخامس.

وقالت شبكة عين الفرات إن روسيا تعتمد بالمقام الأول على الفيلق الخامس حيث يوجد عدة مقرات في ريف الرقة، بهدف تجنيد الأطفال والشباب بالمنطقة الخاضعة لسيطرة النظام السوري.

وأشارت الشبكة إلى أن عدد الملتحقين في صفوفه منذ شهرين إلى الآن في ريف الرقة الشرقي بلغ فقط 62 شاب بينهم 19 طفل تقل أعمارهم عن 18 عام، وهذه المقرّات معظمها موجود بالقرب من المساجد في سياسة واضحة أن تكون المقرات العسكرية في حماية مراكز العبادة.

وأضافت الشبكة بأن الفيلق الخامس يمنح لعناصره الشباب ممن هم أكثر من 18 عاماً حوالي 125 دولار كراتب شهري، أما تحت سن 18 عاماً فيأخذون راتباً حوالي 155 دولار شهرياً.

ويتم تدريب المنتسبين الجدد لمدة 40 يوماً في تجمع الفيلق الخامس قرب بلدة معدان عتيق بريف الرقة الشرقي يتم خلالها تعليمهم على الأسلحة الفردية والمتوسطة وبعض الأسلحة الثقيلة.

ونوهت الشبكة إلى أنه عند نهاية كل دورة تدريبية، تجتمع قيادة الفيلق الخامس مع المنتسبين الجدد وتعرض عليهم الذهاب إلى ليبيا برفقة القوات الروسية، حيث يوافق البعض ويرفض البعض الآخر، ليبلغ مجموع الشبان الذين تم إرسالهم ما يقارب 200 شخصاً من أبناء مدينة الرقة وريفها المنتسبين إلى الفيلق الخامس مقابل راتب حوالي 600 ألف ليرة سوريا للشهر الواحد (نحو 152 دولار أمريكي).

ونقلت الشبكة عن الحاج محمود الخضر"، البالغ من العمر 60 عاماً وهو أحد ابناء المنطقة قوله: بأن ولده عمر الخضر قام بالالتحاق بقوات الفيلق الخامس التابع لقوات النظام نتيجة تردي الوضع المعيشي في ريف الرقة الشرقي الخاضع لسيطرة قوات النظام.

وأشار الحاج إلى أنَّه يرفض بشكل قاطع تدخل ولده في الفصائل العسكرية، ولكن الولد قام بالذهاب لمكتب الفيلق الخامس بمنطقة زور شمر شرق الرقة وسجيل اسمه ومن ثم التحق بدورة عسكرية مدتها 40 يوم في معسكر الفصيل قرب بلدة الرصافة جنوب الرقة.

وقد جرى إرساله عقبها لنقطة رباط في بادية ريف حمص الشرقي بعد انتهاء دورته العسكرية براتب شهري قدره 120 ألف ل.س.

وأكد الخضر إلى أن القيادات في الفيلق الخامس تنظم اجتماعات دورية للمنتسبين الجدد بهدف إقناعهم للذهاب خارج الحدود السورية بحماية روسيَّة مقابل زيادة دخلهم الشهري والحصول على مناصب قيادية وامتيازات.

ويمتلك الفيلق الخامس المدعوم من قبل روسيا في ريف الرقة 17 مقراً من ضمنها 10 مقرات تضم مكاتب للانتساب، ومن أهم هذه المقرات:

(مدينة معدان ـ قرية دبسي عفنان ريف الرقة الغربي ـ منطقة صفيان جنوب غرب الرقة ـ بلدة الرصافة جنوب الرقة ـ بلدة السبخة شرق الرقة ـ قرية غانم العلي شرق الرقة ـ قرية الشريدة شرق الرقة ـ قرية الدلحة شرق الرقة ـ قرية زور شمر شرق الرقة ـ بلدة معدان عتيق شرق الرقة )

وقالت الشبكة أن روسيا تعتمد على ميليشيا لواء القدس التي بدأت مؤخراً بإنشاء مقر جديد لها على أطراف مدينة معدان الغربية شرق مدينة الرقة بعد أن استولى عناصرها على منزل مؤلف من ثلاثة طوابق.

ويعتبر هذا المقر هو الـ13 التابع للواء القدس والذي من المتوقع الانتهاء من تجهيزه قبل نهاية العام الحالي، في الوقت الذي تنتشر فيه الميليشيا بريف الرقة الشرقي الخاضع لسيطرة قوات النظام السوري، وبعدة مواقع في بادية الرصافة بريف الرقة الجنوبي.