سباق روسي إيراني خلال الأسابيع الأخيرة لاستقطاب الشبان في دير الزور

قاسيون_متابعات:

أكدت مصادر في دير الزور أن الأسابيع الماضية شهدت نشاطا غير مسبوق للميليشيات التي تدعمها إيران وروسيا لاستقطاب وتجنيد شبان المنطقة من خلال إغرائهم بالحوافز المادية و سهولة التحرك الأمني.

وبحسب ما ذكره موقع "الحرة" نقلاً عن مصدر محلي، أن أكثر من 10 ميليشيات تتوزع في ولائها على روسيا وإيران، وأبرزها: "الفيلق الخامس"، "لواء القدس"، "الحرس الثوري"، "حزب الله العراقي"، "القوى العشائرية"، "الدفاع الوطني".

أشار المصدر إلى أن التجنيد يتم بطرق غير مباشرة، عبر شخصيات عشائرية وأخرى ذات حضور كبير في دير الزور، وجميعها على ارتباط بالقوتين الروسية والإيرانية، ويمكن وصفها بـ "شخصيات الخط الوسط والارتباط".

من جانبه بين عمر أبو ليلى مدير شبكة "دير الزور 24" أن المليشيات تستهدف فئة اليافعين الذين كبروا في المرحلة الممتدة بين عام 2011 وحتى الآن حيث أصبحوا شبانا حيث يلعب الوضع الإقتصادي السيئ وقلة فرص العمل دورا في تجنيدهم، مضيفا في الوقت ذاته أن "الانضمام ليس عملية ولائية بقدر البحث عن مصادر حماية لعائلات هؤلاء الشبان في المنطقة".

 ووصف المحلل والخبير العسكري العميد، أحمد رحال، ما تعمل عليه موسكو وطهران في شرق سوريا بـ "تكتيك القتال بالأدوات".

ويوضح "رحال" أن "التكتيك المذكور يعني التهرب من الملاحقة البرلمانية للشعوب والملاحقة القانونية في المستقبل، وبالتالي ضمن هذا الإطار تحصل عمليات التجنيد".