فاطميون تعثر على مقبرة لعناصر من داعش بريف حلب وتمثل بجثثهم

قاسيون_متابعات:

عثر عناصر ميليشيا فاطميون الأفغانية التابعة للحرس الثوري الإيراني، أمس الإثنين، على مقبرة جماعية تضم جثث عناصر من تنظيم الدولة "داعش" في معمل السكر بريف حلب الشرقي.

وقالت شبكة "عين الفرات" المحلية، إنَّ عناصر فاطميون كانوا يودون دفن 2 من عناصر الميليشيا أفغان الجنسية بعد أن لقيا مصرعهما نتيجة الإصابة بفيروس كورونا المتفشي بين عناصر الميليشيا المتواجدين بالمعمل.

وأضافت بأنّه وأثناء إقدام عناصر الميليشيا على حفر قبور للعناصر القتلى بأحد الأمكنة تحت الأشجار ضمن حرم المعمل، عثروا على جثث متفسخة تعود لـ7 عناصر من تنظيم الدولة "داعش" بلباسهم الكامل.

وأشارت الشبكة إلى أنَّ عناصر الميليشيا حاولوا البحث عن المزيد من الجثث بالمنطقة، ثم نقلوا جثث عناصر التنظيم بسيارة دفع رباعي "بيك أب" إلى المنطقة القريبة من المزرعة السادسة بالبادية، وقاموا بوضع البنزين على ما تبقى من الجثث واللباس الذي عليها وإحراقها وسط أجواء احتفالية.

وبينت الشبكة أنَّ فاطميون عملت على دفن عناصرها القتلى بالفيروس داخل حرم المعمل الذي يعد أكبر معاقل الميليشيات الإيرانية بريف حلب الشرقي.

يذكر أنَّ الميليشيات الإيرانية كانت السبب الرئيسي بانتشار فيروس كورونا داخل الأراضي السورية كون العناصر المصابين القادمين من العراق وإيران كانوا يرفضون الخضوع لأي فحص طبي عند المعابر الحدودية أو في المطارات.