على بعد 1 كم من السيدة زينب...إيران توسع سيطرتها وتقيم مجمعا ترفيهيا جنوب دمشق

قاسيون_متابعات:

أقامت إيران "مجمعا ثقافيا - رياضيا - ترفيهيا" ضخما على مقربة من السيدة زينب بريف دمشق الجنوبي الشرقي، وعلى مقربة من منطقة نفوذ روسية، فسرت أنها تحد لروسيا التي سبق وأن كبحت محاولات إيران لتشكيل "ضاحية جنوبية" هناك شبيهة بتلك التي شكلتها في جنوب العاصمة بيروت.

وذكرت صحيفة "الشرق الأوسط" أن المجمع أقيم في بلدة "حجيرة" التابعة لناحية "ببيلا"، وتبعد نحو واحد كلم شمال "السيدة زينب" المعقل الرئيسي للميليشيات الإيرانية في ريف دمشق الجنوبي الشرقي والتي تبعد عن العاصمة نحو 8 كيلومترات، وأطلق عليه اسم "مجمع الشهيد العقيد هيثم سليمان".

وأشارت الصحيفة إلى أن المجمع يقع على مساحة شاسعة من الأراضي على أطراف منطقة سكنية في البلدة التي لم يعد إليها إلا قلة قليلة من سكانها بعدما نزحوا منها بسبب الحرب، وتفتقر لوجود الخدمات الأساسية، ويبدو العمل فيه شبه منته إذ يتم حاليا وضع اللمسات الأخيرة لافتتاحه.

وتمت إحاطة المجمع بسور ضخم رفعت عليه أعلام ميليشيات إيرانية عديدة والعلم السوري، بينما تم تشييد غرفة كبيرة على بعد أمتار قليلة من مدخله يظهر في داخلها لوحة رخامية كتب عليها عبارات عدة، وثُبّتت فوقها صورة كبيرة تجمع الرئيس بشار الأسد و«المرشد» على خامنئي وقائد «فيلق القدس» الجنرال قاسم سليماني الذي جرى تصفيته بغارة أميركية على أطراف بغداد قبل أكثر من عام.