loader

لتثبيت وجودها في سوريا...إيران تبدأ استراتيجية جديدة بتغيير العقيدة والولاء

:قاسيون_رصد:

لجأت إيران خلال الفترة الأخيرة إلى استراتيجية جديدة في المناطق التي يصعب نشر مقاتليها فيها وهي تغيير العقيدة والولاء لفئة من عناصر ومقاتلي قوات النظام السوري.

وذكر موقع "الحرة" في تقرير إن طهران بدأت بالعمل على هذه الاستراتيجية، في المناطق التي يصعب الانتشار فيها، أوالتي يمكن اعتبارها "مناطق محرمة" عليها، لاسيما مناطق شرق الفرات، التي تسيطر عليها قوات كردية مدعومة من التحالف الدولي، بقيادة الولايات المتحدة الأمريكية.

وأشار التقرير إلى أن الجهود الإيرانية مع تراجع العمليات القتالية في سوريا انتقلت بشكل واضح من مرحلة القتال المباشر على الأرض والمشاركة في غالبية المعارك، إلى عمليات التجنيد واستقطاب الكم الأكبر من المقاتلين المتوزعين على الخارطة السورية.

وأضاف أن اللافت مؤخرا هو توسع قطر دائرة هذه الاستراتيجية، والتي لم تعد تقتصر على غرب الفرات ذو السيطرة الخالصة لقوات النظام، بل انسحبت إلى شرق الفرات، حيث تنشط القوات الأميركية.

ونقلت عن مصادر أنه منذ أسابيع قدّم قياديون من ميليشيا "فاطميون"عروضا طوعية وليست إجبارية للتجنيد، واستهدفوا بها مقاتلي "الدفاع الوطني" في كل من الحسكة والقامشلي".

وأضاف الموقع أن "فاطميون" وبموازاة التجنيد الذي تنفذه افتتحت مقرات عسكرية لها داخل المربعات الأمنية التابعة للنظام السوري، لكن من دون أن ترفع عليها أية راية كما هو الحال في مناطق دير الزور.