loader

منظمة: ترشيح الآمم المتحدة مندوب النظام لمنصب رفيع إهانة لملايين الضحايا في سوريا

قاسيون_رصد:

كشفت منظمة "UN Watch" غير الحكومية ومقرها جنيف المعنية بـ "مراقبة أداء الأمم المتحدة"، عن انتخاب "سوريا" لمنصب رفيع في لجنة "إنهاء الاستعمار" المكلفة بدعم حقوق الإنسان بما في ذلك مواجهة "استعباد الشعوب وسيطرتها".

وذكر موقع "الحرة" نقلاً عن المنظمة الحقوقية، إنّه "في نفس اليوم الذي اتهمت فيه لجنة تحقيق تابعة للأمم المتحدة النظام السوري بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب وجرائم دولية أخرى بما في ذلك الإبادة الجماعية، أعلنت المنظمة الدولية أن نظام الأسد سيتم انتخابه لمنصب رفيع في لجنة تابعة لها".

وأشار المصدر إلى أن لجنة الاستعمار تضم 24 دولة، وتهدف إلى إنهاء الاستعمار ومتابعة الأقاليم التي تتبع بحكم ذاتي.

من جانبها طالبت المنظمة كل من أمين عام الأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، ووزير الخارجية الأميركي أنتوني بلينكين، وسفراء الاتحاد الأوروبي، بـ "إدانة خطة المنظمة العالمية لانتخاب سوريا إلى لجنة أممية من المفترض أن تحمي الناس من الانتهاكات".

وقال "هيليل نوير" المدير التنفيذي للمنظمة: "وضع سوريا على رأس لجان الأمم المتحدة يساعد فقط نظام الأسد على تصوير نفسه كحكم للأمم المتحدة في مجال حقوق الإنسان"، وأكد أن ذلك يمثل "إهانة لملايين الضحايا في سوريا".