loader

الإعلام الإسرائيلي يكشف عن معلومات جديدة حول علاقة نظام الأسد بالكيان الصهيوني

قاسيون – رصد بينت مصادر إسرائيلية حقائق جديدة  حول العلاقة بين نظام الأسد والكيان الصهيوني تظهر تقاربا جدياً بين نظام الأسد وإسرائيل،مشيرة إلى أن الكيان الصهيوني أصبح يفضل التعامل مع  الأسد المقرّب من "بوتين" على أي احتمال مجهول0ونشر الكاتب الإسرائيلي "روعي كايس"، مقالًا نشرته هيئة البث الإذاعي والتلفزيوني "كان"؛ أظهر خلاله أن إسرائيل باتت تفضل الشر المعروف على المجهول، أي بشار الأسد المرتبط بـ"بوتين". وأضاف أن بشار الأسد بات يواجه صعوبة في طرد الإيرانيين من البلاد، لكن لم يعد بمقدوره فعل ذلك، إذ إن إيران وكذلك الأمر روسيا تعملان على تعويض ثمن مساعداتهما للأسد طيلة سنوات الحرب.وأوضح أن إسرائيل تعمل على توجيه ضربات للمواقع الإيرانية وهو ما يتسبب بإضعاف قوة الأسد، الذي قد لا يعجب روسيا التي لا تبذل مجهوداً لإخراج الإيرانيين، إلا أنها في نفس الوقت لا تذرف الدموع عليهم. وأشار إلى أنه لا يزال في إسرائيل من يعتقد بأنه كان الأولى إسقاط حكم الأسد لعلاقته بإيران وحزب الله اللبناني.ولفت حسب ما نقلت شبكة الدرر الشامية  إلى أن ذلك لم يحصل لكون الإسرائيليين لا زالوا يرغبون باختيار الشر المعروف على الشر المجهول، فـ"الأسد" تعاون مع "بوتين" لتسليم رفاة الجندي الإسرائيلي "زخاريا باومل" من مخيم اليرموك إلى إسرائيل.