معتقل سوري لدى إسرائيل يرفض دخول مناطق سيطرة النظام بعد الإفراج عنه أمس

قاسيون – رصد رفض معتقل سوري, أفرج عنه في عملية تبادل اسري بين النظام و الكيان الصهيوني  أمس,  دخول الأراضي التي يسيطر عليها النظام, مفضلا البقاء في قريته داخل الجولان السوري المحتل .وأشار  نادي الأسير الفلسطيني" عبر صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" أن الأسير السوري، ذياب قهموز، أبدى رفضه أمام إدارة السجون في إسرائيل ترحيله إلى مناطق النظام.  وأضاف أن "قهموز"، وهو أحد الشخصين المفرج عنهما، من أبناء قرية الغجر في الجولان، يصر على أن يتم الإفراج عنه إلى قريته، وليس إلى مناطق سيطرة الأسد. واعتقلت السلطات الإسرائيلية "قهموز" عام 2016 وحكمته بالسجن لمدة 14 سنة، حيث كان معتقلاً في سجن "النقب". وأشارت المصادر حسب الدرر الشامية المعارضة  إلى أن إدارة السجن استدعته لإبلاغه بقرار الإفراج عنه، لكنه رفض القرار الذي يتضمن عودته إلى دمشق، وأصر على العودة إلى قرية الغجر الواقعة في الجولان المحتل.وكان نظام الأسد أعلن، أمس الأربعاء، عن إبرام صفقة تبادل أسرى مع إسرائيل، تتضمن إطلاق سراح شابين سوريين مقابل فتاة إسرائيلية مختطفة لدى النظام، وهي خطوة اعتبرها ناشطون في إطار مساعي الأسد لتجميل صورته أمام مواليه.