بعد اختطافه...داعش يقطع رأس رجل بريف دير الزور

قاسيون_متابعات:

عثر أصحاب المحلات التجارية فجر اليوم الثلاثاء، وسط بلدة الشحيل بريف دير الزور الشرقي، على رأس مقطوع يعود لرجل، مركون بالسوق التجارية في الشارع العام، وسط البلدة.

وذكرت صحيفة "جسر"، نقلاً عن مصادر خاصة، أن تنظيم الدولة الإسلامية "داعش" نشر على معرفاته الرسمية مؤخراً، أنه أقدم على خطف رجلٍ من السوق التجارية في بلدة الشحيل، بريف دير الزور الشرقي.

وأشارت المصادر إلى أن "داعش" أرفق رأس الضحية بعبارات تتحدث عن الردة، وأنّ هذا المصير سيلاحق كل من يرتد عن دينه، وتوعد تنظيم “داعش” منْ وصفهم بملة الكفر بأيامٍ تشيب لها الولدان.

وذلك وفقاً للملصق المكتوب والموضوع بجانب الرأس المقطوع، بحسب الصورة التي تعتذر جسر عن نشرها بسبب قسوتها.

يذكر أنّ تنظيم “داعش” عاد مؤخراً لممارسة أساليبه التقليدية السابقة، مثل قطع رؤوس الضحايا، وكتابة عبارات تدل على نهجه بجانبها، في ظل حالة الفلتان الأمني في المنطقة، التي تساعد التنظيم على سهولة تحركاته، وتنفيذ عملياته ومن ثم التخفي والتواري عن الأنظار.