loader

قاصدين أوروبا فوصلوا إلى سوريا...مهاجرون سوريون وقعوا ضحية لعملية نصب

قاسيون_متابعات:

أكد مسؤول في الشركة السورية لنقل النفط في بانياس التابعة لحكومة النظام، صحة الأنباء المتداولة والتي تتعلق بوصول زورقٍ على متنه مهاجرون سوريون كانوا ينوون الهجرة خارج البلاد، إلى الشواطىء السورية.

وبحسب ما ذكره موقع "سناك سوري" اليوم الثلاثاء، أن مسؤولاً في الشركة السورية لنقل النفط في بانياس التابعة لمحافظة طرطوس، أكد صحة المعلومات المتداولة عن وصول المهاجرين إلى الشواطىء السورية، وأن عددهم حوالي 106 أشخاص بينهم نساء وأطفال.

وأشار المصدر إلى أنّ المهاجرين السوريين وقعوا ضحية عملية خداع من قبل مهربين اثنين من الجنسية اللبنانية، حيث كان من المقرر نقل المهاجرين على متن زورقين ضخمين إلى أحد الدول البحرية المجاورة بهدف الوصول إلى أوربا.

وادعى المهربان، أنّ عطلاً طرأ على أحد المركبين ويتوجب قطره إلى الشاطىْ، وخلال اقتراب المركبين من الشاطىء ارتطم أحدهما بالصخور، ما دفع الركاب إلى النزول في موقع “عرب الملك” التابع للشركة السورية لنقل النفط، وذلك في تمام الساعة 3 من صباح 11 شباط فبراير.

يذكر أنَ المهاجرين السوريين انطلقوا من لبنان، ودفعوا مبلغاً قدره 600 دولار عن كل شخص تقاضاه المهربان، مقابل إيصالهم إلى أحد الدول الأوربية، ولم يذكر المصدر، مصير المهاجرين السوريين، وما إذا كان تم احتجازهم من قبل سلطات النظام السوري.