بعد الحراسة القضائية عليها ...سيريتل تحقق أرباحا قدرت ب 87 مليار ليرة في تسعة أشهر

قاسيون – رصد قالت مصادر في حكومة النظام إن  إيرادات شركة سيريتل قفزت خلال التسعة أشهر الأولى من العام 2020 بمقدار أكثر من 35 مليار ليرة سورية بالمقارنة مع الفترة ذاتها من العام 2019.وأضافت أن  قيمة الإيرادات بلغت  200.64 مليار ليرة خلال التسعة أشهر الأولى من 2020، مقابل 164.2 مليار ليرة إيرادات حققتها في الفترة المماثلة من 2019، بحسب ما نقل موقع “الاقتصادي”. ولفتت إلى انه اقتطع مبلغ 44.75 مليار ليرة من إيرادات الشركة لحساب خزينة النظام ، وهي حصة حكومة النظام ، مضافاً إليها أجور الترابط مع “السورية للاتصالات”، والأجور والمساهمات السنوية لـ”الهيئة الناظمة للاتصالات والبريد”.وربحت الشركة 87 مليار ليرة خلال أول 9 أشهر من 2020، متضمنة أرباح تقييم القطع الأجنبي البالغة 27.99 مليار ليرة خلال الفترة المذكورة، ليصبح صافي الربح المحقق نحو 60 مليار ليرة. وكانت محكمة القضاء الإداري أصدرت في حزيران من العام 2020 حكما قضائياً بفرض الحراسة القضائية على شركة “سيريتل”.وكلفت المحكمة الشركة السورية للاتصالات بمهمة الحراسة القضائية، بأجر شهري 10 مليون ليرة سورية، بسبب قضايا تهرب الشركة الضريبي. وتعني الحراسة القضائية امتلاك صلاحيات استلام الأموال المقرر وضعها تحت الحراسة القضائية، بموجب القانون السوري.ومن صلاحيات الحارس القضائي إدارة الأموال التي خضعت للحراسة القضائية، بالإضافة إلى مسك دفاتر الشركة. يذكر أن “سيريتل” تأسست في 2001، حيث توجد شركتا اتصالات خليوية في سوريا هما “سيريتل” و”MTN”، حصلتا خلال 2014 على ترخيص للعمل مدة 20 عاماً ضمن السوق السورية.مواقع موالية