عبر شراء العقارات...إيران تُرسخ وجودها في مناطق شرق سوريا

قاسيون_متابعات:

كشفت مصادر إعلامية عن نشاط متزايد من قبل الميليشيات الإيرانية لشراء العقارات في ديرالزور، بهدف "ترسيخ موطئ قدم لها شرق سوريا".

وقالت صحيفة "القدس العربي" نقلا عن مصادر في المنطقة، أن طهران عبر أذرعها المحلية في دير الزور قامت مؤخرا بعمليات شراء واسعة وممنهجة للعقارات والأراضي في أحياء الجبيلة وهرابش والحميديه ومناطق حطله والميادين والبوكمال على وجه الخصوص.

وأشارت الصحيفة إلى أن قيادات في "الحرس الثوري" الإيراني أوكلت مهمة شراء العقارات لمصلحتها لقيادي محلي هو "رياض جميل الضويحي" والذي يشغل رئيس لجنة المصالحات في النظام، ويعتبر أهم رجال إيران في شرق سوريا.

وأضافت أن عمليات الشراء التي تقوم بها هذه المليشيات والمتعاملين معها أعفيت من إصدار موافقة أمنية تطلبها أجهزة أمن النظام، مضيفة أن البوكمال باتت العاصمة الفعلية لميليشيات إيران في سوريا.

ونوهت الصحيفة إلى أن إيران تعمل جاهدة على استقطاب السكان المحليين إليها، من خلال تقديم المعونات العينية، وبناء المراكز الصحية، وترميم بعض المدارس في أرياف دير الزور الخاضعة لسيطرة النظام، وكل تلك العمليات تتم عبر جمعية اسمها "جهاد البناء" وتعتبر هذه المنظمة المسؤول الأول عن تلميع مشروع ايران في المنطقة عبر الخدمات التي تقدمها للأهالي، حيث تتم هذه المشاريع بتسهيل من سلطات النظام السوري.