loader

اللجنة المركزية بدرعا : تصريح أنس العبدة يعطي ضوءاً أخضر للقضاء على كل حر في درعا

قاسيون – رصد انتقد عضو اللجنة المركزية في درعا البلد، فيصل أبازيد، تصريحات رئيس "هيئة التفاوض السورية" المعارضة، أنس العبدة، حول انتقال 500 عنصر من "داعش" إلى درعا، بتسهيل من النظام والميليشيات الإيرانية. وقال أبازيد في منشور عبر صفحته على "فيسبوك"، أمس الأحد، إن تصريحات العبدة "كذب فاضح"، مضيفاً: "ومع ذلك لم يعترض عليه أحد ولم يراجعه أحد".وأشار إلى أن العبدة بهذا التصريح "يعطي الضوء الأخضر للفرقة الرابعة، وبغطاء روسي ودعم إيراني، للقضاء على كل صوت حر في الجنوب تحت هذه الذريعة"، مضيفاً: "مصالحكم الضيقة وأجنداتكم الخاصة تقتلنا، عوجة يا أولاد"، بحسب تعبيره. وكان العبدة، قال في وقت سابق من الشهر الماضي، إن النظام السوري والمليشيات الإيرانية، عملوا خلال السنة الماضية على "تسهيل انتقال عناصر خطيرة من (داعش) وأخواتها إلى محافظة درعا جنوب سوريا".وأضاف العبدة حينها، في سلسلة تغريدات نشرها عبر حسابه على "تويتر"، أن "عناصر التنظيم جنود للنظام السوري وليسوا أعداءه"، مشدداً على أن "الفرقة الرابعة" والميليشيات الإيرانية "يعيشون على الفوضى، ولا يريدون استقراراً في سوريا". وتزامن تصريح العبدة آنذاك حسب موقع الشرق سوريا ، مع تهديد أطلقه ضباط من قوات النظام السوري باقتحام المنطقة الغربية من المحافظة تحت ذريعة وجود "مجموعات تابعة لتنظيم حراس الدين (فرع القاعدة في سوريا وينشط في محافظة إدلب)، وأخرى لتنظيم (داعش)"، وذلك بالتوازي مع حشد النظام قواته على تخوم تلك المنطقة الغربية من درعا.مواقع معارضة