حالة غليان في السويداء على خلفية إساءة ضابط من النظام للرئيس الروحي لطائفة الموحدين الدروز

قاسيون – رصد أفادت مصادر محلية من محافظة السويداء جنوب سوريا بتعرض الرئيس الروحي لطائفة الموحدين الدروز الشيخ "حكمت الهجري"، لمحاولة إساءة من قبل ضابط تابع لقوات الأسد، بعد اتصال الشيخ مع الأخير للسؤال عن أحد المعتقلين.وقالت شبكة "السويداء 24" إن ضابطا من السلطة رفض التعامل بالقانون في قضية معتقل من السويداء، ورد على الرئيس الروحي للطائفة بطريقة غير لائقة، يوم الأحد الماضي. ونقلت عن مصدر خاص تأكيده أن الرئيس الروحي لطائفة الموحدين الدروز سماحة الشيخ "حكمت الهجري"، تواصل مع أحد ضباط النظام، في اتصال هاتفي، للمطالبة بكشف مصير مواطن معتقل لدى الأجهزة الأمنية، كونه يلاقي مصيراً مجهولاً.وأوضح أن الشيخ طلب من الضابط التعامل وفق الأنظمة والقوانين التي تفرض على الجهات المختصة كشف مصير الموقوفين وإحالتهم للقضاء، إلا أن الضابط رد على سماحة الشيخ بطريقة غير لائقة. وشدد المصدر على أن تصرف الضابط أثار استياءً وغضباً لدى المقربين من سماحة الشيخ "الهجري"، الذي أنهى المكالمة مع الضابط دون أن يرد عليه.وأشارت الشبكة إلى أن تصرفات الأجهزة الأمنية في الاعتقالات التعسفية وعدم كشف مصير المعتقلين تسببت بحالات توتر في محافظة السويداء، تطور بعضها لرد أقارب المعتقلين بخطف ضباط وعناصر من الأجهزة الأمنية. إلى ذلك  أفاد موقع السويداء 24 أن مجموعة من المواطنين الغاضبين حطموا صور رئيس النظام  السوري في بعض ساحات وشوارع مدينة السويداء، مساء اليوم الثلاثاء، عقب الاستياء الذي شهدته المحافظة على خلفية توجيه إساءة من أحد الضباط للرئيس الروحي للطائفة.فيما طلب سماحة الشيخ "حكمت الهجري" خلال اجتماعه مع أبناء المحافظة في قنوات اليوم الهدوء وعدم التصعيد، مشيراً إلى أن "مستويات عليا في الدولة قامت بتقديم اعتذار وتكفلت اتخاذ الاجراءات المناسبة بحق من اخطأ". وشهدت مدينة السويداء هدوءً منذ ساعات المساء، بعد تجمع المئات من المواطنين في منزل الرئيس الروحي ببلدة قنوات، فيما أطلقت الأجهزة الأمنية سراح المعتقل الذي كان يطالب الشيخ بكشف مصيره.مواقع معارضة