loader

الحرس الثوري يستولي على فندق ومسجد في مدينة تدمر

قاسيون_متابعات:

تمركزت الميليشيات الإيرانية، أمس الأحد، في نقاط عسكرية جديدة بمدينة تدمر شرقي حمص، في ظل التمدد الواضح للإيرانيين على حساب قوات النظام السوري والقوات الروسية وميليشياتها بالمدينة.

وقالت شبكة "عين الفرات "نقلاً عن مصدر خاص، إن الحرس الثوري الإيراني اتخذ، خلال فترة الظهيرة من يوم أمس، فندق سمير "شرق مدينة تدمر بنحو 4 كم على طريق ديرالزور" كنقطة عسكرية لعناصره

وأشار المصدر إلى أنَّ ميليشيا فاطميون الأفغانية التابعة للحرس الثوري اتخذت مسجد عمر بن الخطاب الواقع بالقرب من كازية واصف بمنطقة الصناعة في المدينة كنقطة عسكرية لها.

وكان الحرس الثوري استولى، مؤخراً، على فندق إدريس المخصص للسياح والواقع في السوق الشرقي للمدينة، وحوله لمركز عناية بمصابيه أو مايشبه النقطة الطبية.

وأضاف المصدر أنَّ حالة من التخوف سادت بين الأهالي من استهداف هذه المراكز الإيرانية بالطيران الإسرائيلي وبالتالي إمكانية تدمير منازلهم أو تضررها نتيجة الغارات.

ويأتي التمدد الإيراني عقب يومين من هجوم نفذه مجهولون ضد الميليشيات الإيرانية والروسية (الدفاع الوطني) وقوات النظام السوري في منطقة وادي الأحمر شرقي تدمر، ونتج عنه مقتل وجرح عدد من العناصر.