loader

قوات النظام تحطم القبور في ريف درعا

قاسيون_متابعات:

وجد أهالي قرية "إيب" في منطقة اللجاة بريف درعا، قبوراً محطمة، وذلك عقب دخولهم منطقتهم بعد سنتين من تهجيرهم.

وذكر "تجمع أحرار حوران" فنّ قوات نظام الأسد وميليشيا "حزب الله" اللبناني، حطّمت شواهد قبور شهداء قرية "إيب" في منطقة اللجاة بريف درعا، بعد سيطرتهم على المنطقة في شهر تموز/ يوليو 2018.

وأضاف التجمع أنّ الأهالي عاينوا شواهد القبور المحطمة يوم أمس، عند دخولهم المنطقة لأول مرة منذ عامين.

وأشار التجمع إلى أنه من بين الشواهد المحطمة، قبر الشهيد الدكتور ملوح العايش "أبو عدنان"، نائب قائد تجمع ألوية العمري التابعة للجيش الحر.

وقتل العايش في الثاني من تشرين الأول 2016 نتيجة استهداف سيارته بعبوة ناسفة زرعها عملاء ميليشيا حزب الله على أحد الطرقات في قرية إيب، حيث تبنّى الإعلامي الحربي التابع لنظام الأسد حينها عملية الاستهداف بشريط مصوّر، أعطى خلاله ضابط لبناني الإيعاز بتنفيذ العملية”.

ولفت التجمع إلى أن "العايش خاض عشرات المعارك ضد قوات نظام الأسد والميليشيات الإيرانية في منطقة اللجاة، ونظراً لمحاولته الحد من تحركات ميليشيات إيران ومشاريعهم في المنطقة عملت الميليشيات على اغتياله".

وعمدت قوات نظام الأسد والميليشيات التابعة لها إلى تكسير القبور، في عدة مناطق سيطرت عليها خلال السنوات القليلة الماضية، خصوصاً في أرياف إدلب.