ابنة رفسنجاني تشن هجوما على سليماني وتنتقد التدخل العسكري الإيراني في سوريا

قاسيون – رصد شنت ابنة الرئيس الإيراني الأسبق ، أكبر هاشمي رفسنجاني، هجوما حادا  على نظام الملالي في طهران، بسبب تدخلهم العسكري في سوريا لحماية نظام الأسد.وقالت فائزة هاشمي رفسنجاني، الجمعة، على صفحة "انستغرام" الخاصة بموقع "إنصاف نيوز"، إن أقل نتائج مساعدتنا لبشار الأسد أسفرت عن مقتل 500 ألف شخص في سوريا، مشيرة إلى أن والدها كان معارضًا لتدخل إيران في سوريا. وأكدت "رفسنجاني" أن والدها نصح قاسم سليماني، بعدم التدخل في سوريا، لافتة إلى أن تصرفات "سليماني" لم تحقق أي نتيجة إيجابية ولم تترك لهم شيئا يفتخرون به.وتساءلت ماذا أنتجت تصرفات سليماني؟ ماذا حققت لنا في مجالات الاقتصاد والحريات والسياسة الخارجية؟ مضيفة "سياسة ما تسمى المقاومة لم تترك لنا شيئًا لنفخر به". وشددت على أن سياسة إيران في المنطقة "أدت إلى فقداننا أصدقاءنا. وأصبحت سياستنا الخارجية تشبه السياسة الداخلية حيث تحول المؤيدين إلى منتقدين، ثم المنتقدين إلى معارضين".وأضافت ابنة الرئيس الإيراني: "إن سياسة إيران في سوريا هي الكيل بمكيالين، فإذا كان قتل المسلمين أمرًا سيئًا، فلماذا لا توجد لدينا مشكلة مع روسيا والصين التي تقتل الأويغور؟". إعلام معارض