loader

جهود لانجاز مصالحة بين نظام الأسد وحماس بوساطة من إيران وحزب الله

قاسيون – رصد أكدت مصادر مطلعة, أن جهودا تبذل من اجل تقريب وجهات النظر وإعادة العلاقات, بين نظام الأسد من جهة, وحركة حماس الفلسطينية من جهة أخرى بوساطة إيرانية .وقال موقع "المونيتور" إن جهود الوساطة التي تقودها شخصيات وقادة إيرانيون و"حزب الله"، لإعادة العلاقات بين حركة "حماس" ونظام الأسد "تحرز تقدماً، وسط التوترات المتزايدة مع خصومهما المشتركين في المنطقة".وأضاف الموقع في تقرير له ، أن الحديث حول عودة العلاقات بين النظام وحركة "حماس"، بعد سنوات من القطيعة، ازداد بعد تصريحات أمين عام "حزب الله"، حسن نصر الله، أواخر الشهر الماضي حول "أجواء إيجابية تحيط بجهود إعادة العلاقات بينهما". وتدهورت العلاقات بين حركة "حماس" ونظام الأسد نهاية العام 2011، إذ اتخذت الحركة موقفاً محايداً في الصراع، ثم شعرت أن وجودها في سوريا سيكون له ثمن سياسي، ولذلك، غادرت الأراضي السورية في أوائل العام 2012، بينما اتهم رئيس النظام، بشار الأسد، الحركة بدعم المعارضة السورية والقتال إلى جانبها.مواقع معارضة