محطة بث تلفزيوني تقطع رأس بوتين والسلطات تحيل المسؤولين عنها للمحاكمة

قاسيون – رصد أكدت  تقارير إخبارية أن السلطات الروسية ستقوم  "بمعاقبة" مسؤولين في محطة تلفزيون روسي، بعد "قطع رأس" الرئيس الروسي فلاديمير بوتين خلال بث رسالته ليلة رأس السنة 2021. وبررت  المحطة التلفزيونية، ومقرها كالينينغراد، أن السبب وراء هذا الأمر يعود إلى "خلل فني" وليس احتجاجًا سياسيًا، مضيفة أن النصف السفلي فقط من رأس بوتين كان مرئيًا عندما كان يتحدث في رسالته من الكرملين. وأدرك المحررون في Kaskad TV الخطأ وأوقفوا البث على كل من التلفزيون والإنترنت، واستبدلوه بالموسيقا كما وقدموا "اعتذارًا صادقًا للمشاهدين"، وذلك علماً بأنهم لم يقدّموا أي اعتذار لبوتين ولم يتم تحديد العقوبات التي سيتم إنزالها، وتناقل رواد مواقع التواصل الاجتماعي صوراً فيها نصف وجه الرئيس الروسي ليلة رأس السنة الجديدة تم التقاطها أثناء كلمته المعتادة. يذكر حسب المصادر أن خطاب الرئيس يُذاع تقليديًا قبل بضع دقائق من منتصف الليل في كل منطقة من المناطق الزمنية الروسية البالغ عددها 11 منطقة في كل عام قبل دخول السنة الجديدة. وكالات