فضيحة مدوية.. وزير في حكومة الأسد زور شهادته الجامعية للحصول على المنصب

قاسيون – رصد دوت فضيحة من العيار الثقيل الأوساط الموالية، بعد قيام وزير في حكومة الأسد بتزوير شهادته الجامعية للحصول على المنصب.وكشفت صفحة "صاحبة الجلالة" الموالية على موقع "فيس بوك" فضيحة متعلقة بوزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في حكومة الأسد السابقة "عبد الله الغربي" صاحب مقطع قلي البيض المشهور على الهواء مباشرة. وتسرد الصفحة نقلًا عن أحد المسؤولين الأمنيين المقربين من الوزير أنه تابع أثناء عمله مع الوزير المذكور ملفاته القديمة وشهاداته بعد أن كشف تورطه بقضايا فساد ورشوى.وأضاف المسؤول أنه لاحظ على الوزير أنه يقرب ذوي الخبرة في النصب والاحتيال والنهب ويضعهم كمديرين على حساب ذوي الكفاءات. وأوضح أنه ذات يوم ضبطه بالجرم المشهود، بعد أن تلقى رشوة قدرها 15 مليون ليرة سورية من أحد المخالفين بعقد استثمار.وأشارت المصادر إلى أن المسؤول الأمني جمع معلومات عن تاريخ الوزير الذي لم يكن مفلحًا في دراسته الثانوية، بل وكانت درجاته متدنية، وأنه لم يحصل، كما يدعي، على شهادة دكتوراه بل هو فني كمبيوتر. وذكر المصدر حسب ما افاد موقع الدرر الشامية المعارض  أن الشهادة التي تقدم بها إلى رئيس الوزراء، عماد حاج خميس، حين توليته هي مهندس معلوماتية ودكتور في إدارة الأعمال.ويضيف أن الوزير الذي استطاع خداع الجميع لأكثر من عامين ونصف، كان على علاقة قديمة برئيس الوزراء حاج خميس تزيد عن عشرين عامًا. وكشف المسؤول عن تورط الوزير الفاسد بصفقات بيع آلاف الأطنان من النخالة وبإبرام عقود طحن مع القطاع الخاص، وغيرها كثير.. مكنته من سرقة عشرات المليارات بمشاركة حاج خميس الذي كان يغطي على سرقاته، بل وساهم بالإفراج عنه بعد أربعة أشهر قضاها في السجن.الجدير ذكره أن مناطق سيطرة الأسد تشهد انتشارًا كبيرًا للفساد بين مسؤولي النظام ومدراء مؤسساته، الذين ينتمون بمعظمهم لعائلات من الطائفة العلوية، أو من المحسوبين عليها من بقية الطوائف، في وقت تعاني فيه البلاد أزمة اقتصادية يُلقى باللوم فيها على العقوبات الأمريكية.